القبض على خلية لداعش مسؤولة عن عدد من التفجيرات والاغتيالات في منبج

ألقى جهاز الأمن العام في منبج خلال عملية نوعية القبض على خلية "إرهابية لداعش"، تتألف من 6 مرتزقة بينهم امرأتان، متورطة بتنفيذ عدد من التفجيرات والاغتيالات في منبج.

وأصدر المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا بياناً بهذا الخصوص قالت فيه:

"عمليات إرهابية وتفجيرات استهدفت مواقع مدنية وأمنية متعددة خلال الآونة الأخيرة في مدينة منبج، أخرها كانت إحدى النقاط الأمنية بواسطة سيارة مفخخة والتي تبنى استهدافها إرهابيو داعش وأخرى توجهت أعين الشبهة بها نحو الفصائل المدعومة من تركيا.

ملفات متعددة عمل على متابعة حيثياتها جهاز الأمن العام التابع لقوى الأمن الداخلي لمنبج، إلى حين تمكنه الكشف عن المُلابسات والجناة الذين تسببوا باستشهاد الأبرياء.

فقد تمكن جهاز الأمن العام خلال عملية نوعية من إلقاء القبض على خلية إرهابية تنتمي لتنظيم داعش الإرهابي، تتألف من ستة إرهابين بينهم امرأتين، نفذوا عدة عمليات تفجير واغتيالات يعود تاريخ بعضها للعام الفائت.

وبحسب التحقيقات التي توصل إليه مكتب التحقيقات في جهاز الأمن، فإن هذه الخلية نفذت عشر عمليات تفجير بواسطة عبوات ناسفة ودراجات وسيارات مفخخة في الشهرين الماضيين، وكانت بصدد تنفيذ عمليات أخرى لاستهداف المواقع الحيوية في المدينة، إلا أن متابعتهم وجمعهم للمعلومات حققت تقدماً وإيجابيات.

فيما عثرت الأجهزة المختصة على كمية من الأسلحة والعبوات ومواد متفجرة في الموقع الذي اعتمدت عليه الخلية للتخطيط والتنفيذ وتجهيز العبوات الناسفة، وهي على الشكل الآتي :"سلاح رشاشة M16 عدد ٤، بالإضافة ١٠٠٠ طلقة.  سلاح BKS عدد ٢، بالإضافة ٨ صناديق ذخيرة، ومخازن كلاشينكوف. قاذفة قنابل يدوية عدد ١ مع ٤ قنابل. دارات وصواعق تفجير عدد ١٢٠. عبوات ناسفة عدد ٣، بالإضافة لكمية من مادة TNT المتفجرة. كشافات ليلية وليزر لتحديد الأهداف عدد ٤".

هذا وسنكشف عن تفاصيل أكثر عن ملفات وأحداث أمنية في الاعترافات التي أقر بها أفراد الخلية، وسنعرضها في وقت لاحق بالصوت والصورة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً