العوائق الجسدية لن تمنعنا من مواصلة النضال من أجل أهدافنا

أكّد عدد من مصابي الحرب ممن يشاركون في المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا إصرارهم على مواصلة النضال من أجل بناء سوريا حرة وديمقراطية، كما شددوا على أهمية المؤتمر في تنظيم نضال المصابين وتعزيز دورهم.

ينعقد المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا، في بلدة رميلان بمشاركة 143 مندوباً. بهدف تنظيم شؤون المصابين وتعزيز دورهم في مرحلة الدفاع والبناء.

وخلال تغطية وكالتنا ANHA للمؤتمر الأول لمصابي الحرب في شمال وشرق سوريا أجرى مراسلونا لقاءات مع مصابين الحرب حول هدفهم من انعقاد المؤتمر.

عدد من مصابي الحرب ممن يشاركون في المؤتمر تحدثوا لوكالة أنباء هاوار حول الهدف من انعقاد المؤتمر ودور المصابين في المرحلة القادمة.

المقاتل زاغروس حلبي وهو أحد المصابين قال في هذا الصدد " شاركنا في الكثير من المعارك وتعرّفنا على فلسفة الحرية وقاومنا بفكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان، عبر هذا الفكر كسرنا حاجز الظلم ورفعناه عن الشعوب".

وأضاف حلبي" إن انعقاد هذا المؤتمر الأول في شمال سوريا يثبت للشرق الأوسط وللعالم أن مصابي الحرب في سوريا لا يزالون يناضلون ويؤسسون أنفسهم من جديد لأن فلسفتنا تتطلب منا أن نؤسس أنفسنا دوماً".

وقال زغروس حلبي إن سوريا تتجه نحو النور والحياة الحرة المستقرة بعد عهود الظلام "لذا يتوجب علينا أن نُعرّف المجتمع على هذه الحياة الحرة، فنحن ضحينا بأنفسنا بملء إرادتنا، والآن علينا أن نؤسس أنفسنا من جديد".

وأشار زغروس إلى أهمية المؤتمر الأول لمصابي الحرب شمال وشرق سوريا قائلاً" هذا المؤتمر يُثبت للعالم أجمع القيم التي يتحلى بها كافة رفاقنا المصابين، وبأنهم حماة الأرض لأنهم ضحوا بجزء من جسدهم في سبيل تحرير الوطن والمجتمع. وعلينا أن نواصل نضالنا الفكري لأن العوائق الجسدية لا تمنعنا من إتمام واجبنا تجاه المجتمع وتنظيمه حتى آخر نفس".

وأنهى زغروس حديثه بالقول "هذا المؤتمر سيكون انتصاراً معنوياً لنا، ومهامنا في الأيام القادمة هي المشاركة في مرحلة البناء والدفاع وخدمة المجتمع".

أما المقاتل المصاب كوران كوباني فقال بهذا الصدد "هذا المؤتمر يحمل أهمية كبيرة بالنسبة لنا من خلال مشاركة كل المصابين من كل المكونات في هذا المؤتمر، الأمر الذي يؤكّد تلاحم ووحدة المكونات"

وأضاف كوباني "بعد القضاء على داعش، سنواصل النضال من أجل تحقيق أهدافنا وتنظيم المجتمع، وإداء دورنا في تأسيس مجتمع جديد".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً