العمّال الكردستاني يستنكر انتهاج وسائل إعلام في باشور سياسات تركيا بالتهجم على قياداته

قالت الهيئة المركزيّة لحزب العمّال الكردستاني عبر بيان أصدرته اليوم "إنّ وسائل إعلام كقناة k24 تنتهج سياسة متماشية مع سياسة الدولة التركيّة المعادية لحقوق الشعب الكردي, وما الهجوم الذي شنّته القناة على القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بسي هوزات وعضو الهيئة القيادية في حزبنا, دوران كالكان إلّا خير دليل على هذه السياسة".

وأصدرت الهيئة المركزيّة لحزب العمّال الكردستاني, اليوم الأربعاء (31 تمّوز) بياناً استنكرت فيه الحملة الإعلاميّة التي شنّتها وسائل إعلام في جنوب كردستان, ومنها قناة k24 ضدّ الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني بسي هوزات والقيادي في الحزب دوران كالكان.

وأوضح البيان أنّ الدولة التركيّة صعّدت هجماتها في الآونة الأخيرة على جنوب كردستان وروج آفا, مشيراً إلى أنّ تركيا تستخدم أشخاصاً "خونة" في حربها الخاصّة التي تنتهجها ضدّ نضال الشعب الكردي في إطار "حرب نفسيّة" لا هوادة فيها و"بهذه الوسيلة تعمل الاستخبارات التركيّة على إظهار وجود حرب بين الأطراف الكردستانيّة, لكنّ حقيقة الأمر أنّ الدولة التركيّة تعمل على شرعنة احتلالها لجنوب كردستان".

وأضاف البيان: "بعد الاستفتاء على استقلال جنوب كردستان الذي جرى في 24 أيلول من العام 2017, تقود تركيا حرباً نفسيّة قذرة ضدّ عموم الشعب الكردي, لكنّنا نرى في الآونة الأخيرة حرباً خاصّة ضدّ حزب العمّال الكردستاني من قبل قناة k24, هذه القناة التي تنتهج سياسة تركيا العدائيّة ضدّنا".

ولفت البيان إلى الهجمات التي يشنّها جيش الاحتلال التركي بشكل مكثّف على جنوب كردستان منذ 23 حزيران الفائت والتي راح ضحيّتها عدد من المدنيّين وبمواجهة تلك الهجمات "قدّم مقاتلو الكريلا نموذجاً مثاليّاً للمقاومة. هذه حقيقة ماثلة أمام الرأي العام الكردستاني, وهو نداء للمقاومة في الآن ذاته".

وتابع بيان حزب العمّال الكردستاني بالقول: "على الرغم من أنّ الحقيقة واضحة أمام الجميع, وهي أنّ وسائل إعلام كقناة k24 تنتهج سياسة متماشية مع سياسة الدولة التركيّة المعادية لحقوق الشعب الكردي, وما الهجوم الذي شنّته القناة على القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بسي هوزات وعضو الهيئة القيادية في حزبنا, دوران كالكان إلّا خير دليل على هذه السياسة".

ولفت البيان إلى أنّ الشعب الكردي بالعموم وشعب جنوب كردستان على وجه الخصوص "بات يعي حقيقة مساعي الدولة التركيّة في حربها ضدّ حركة التحرر الكردستانيّة, ومناصرو الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK وحزب الاتحاد الوطني YNK يعبّرون عن رفضهم لسياسة التعاون مع دولة الاحتلال التركي وهم مصرّون على عدم افتعال اقتتال بين الأطراف الكردستانيّة بأيّ شكل كان".

وأشار البيان إلى أنّ عموم الشعب الكردي "تضرّر كثيراً من الحرب القائمة في المنطقة خلال الفترة الماضية.. وهذه الحرب لم يكن الكرد من افتعلوها, بل أعداء الشعب الكردي هم من أشعلوها ضدّ مكتسبات الكرد خدمة لمصالحهم, وهذا ما يفرض ضرورة انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني في أقرب وقت".

وأكّد البيان أنّ قناة k24 ومثيلاتها "تعمل على عدم إيجاد وحدة الصفّ الكردي, والهجوم الذي شنّته القناة على بسي هوزات هو استهداف لقيم المرأة المناضلة التي رسمها القائد أوجلان في أفكاره وتوجّهاته, والهجمة على دوران كالكان تستهدف خطّ النضال القومي الكردستاني الديمقراطي".

وختم بيان الهيئة المركزيّة لحزب العمّال الكردستاني بالتشديد على "رفض واستنكار" مثل هذه السياسة التي تخدم مصالح دولة الاحتلال التركي و "نؤكّد على أنّ هذه السياسات لن تحقّق أهدافها وغاياتها".

المصدر: ANF


إقرأ أيضاً