العملية التربوية تشهد تطوراً ملحوظاً في تل حميس

شهدت العملية التعليمة في ناحية تل حميس التابعة لمقاطعة قامشلو تطوراً ملحوظاً، حيث بلغ عدد طلاب المرحلة الابتدائية في العام الدراسي الجاري 11 ألف و520 طالب وطالبة.

بدأت العملية التعليمية في ناحية تل حميس بداية عام 2016، بعد انقطاع لأكثر من 3 سنوات نتيجة سيطرة المجموعات المرتزقة على الناحية، وبعد تحريرها على يد قوات وحدات حماية الشعب والمرأة، بذلت المؤسسات التربوية والتعليمية جهوداً كبيرة لافتتاح المدارس وتهيئة الكادر التعليمي.

ففي البداية لم يكن مستوى التعليم في تل حميس بالجودة المطلوبة، وبفضل الجهود المبذولة، وطرح المنهاج على أرض الواقع، ارتقت عملية التعليم إلى مستوى جيد في العام الدراسي 2017/ 2018، بعد خضوع المعلمين والمعلمات لدورات تدريبية لرفع المستوى التعليمي في الناحية، في العام الدراسي 2018/2019 ارتفعت سوية التعليم في الناحية بشكل ملحوظ.

خليل أوصمان الرئيس المشترك للجنة إدارة المدارس في ناحية تل حميس أوضح لوكالتنا: "في بداية انطلاق المرحلة التعليمية في تل حميس كان عدد الطلاب قليل جداً لعدم إقبالهم على المدارس، وبعد طرح فكرة الأمة الديمقراطية، استقبل الأهالي الفكرة بشكل جيد، وأصبح إقبال الطلاب على المدارس كبيراً".

وبيّن خليل أوصمان إلى أن عدد الطلاب في مدارس ناحية تل حميس وصل إلى ما يقارب 11 ألف و520 طالب للمرحلة الابتدائية، واستقبال المرحلة الإعدادية، وطلاب الصف العاشر من المرحلة الثانوية وفي العام المقبل سنضم الصف الحادي عشر للسلك التربوي، وأوضح أوصمان، "إن العام الدراسي سينتهي في 9 أيار 2019، وسيتم توزيع الجلاء المدرسي على الطلاب في 14 أيار 2019".

أما بالنسبة للمرحلة المستقبلية للعملية التربوية، قال أوصمان: "سنقوم بافتتاح دورات لرفع وتطوير مستوى المعلمين، ومدة هذه الدورة 20 يوماً بهدف تقوية المعلمين بشكل أفضل من الناحية التعليمية".

ولفت أوصمان الانتباه إلى أن الفيضانات التي اجتاحت المنطقة سببت في خروج عدّة مدارس عن الخدمة، وقال: "بعد انتهاء المنخفض قامت لجنة الصيانة العامة في مقاطعة قامشلو بالوقوف على هذه المدارس، وبناء مدرستين مؤلفتين من غرفتين في قرية المليحية والغنامية، ولا تزال أمور الإصلاح والصيانة جارية".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً