العلي: سنضغط على الأطراف التي تعرقل انعقاد كونفرانس توحيد الصف الكردي

أكد حسين العلي، أنهم سيعملون بجهد من أجل إنجاح مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني لتوحيد الصف الكردي وممارسة الضغط على الأطراف التي تعرقل هذه المبادرة.

عقد المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا منذ بداية هذا العام اجتماعات مع الأحزاب والكتل السياسية الكردية، وتضمنت الاجتماعات قراراً جديداً بإطلاق مبادرة من أجل توحيد الصف الكردي في روج آفا، وحينها تشكلت لجان خاصة من أجل التواصل  مع الأحزاب والتباحث معها.

وبعد عقد العديد من الاجتماعات، انضم إليها 28 كتلة وتنظيما وحزباً إلى المبادرة، اتخذ قرار بعقد كونفرانس لتوحيد الصف الكردي، ولكن كما سابقاتها تهربت بعض الأحزاب من هذه المبادرة.

وفي هذا الصدد أوضح عضو المكتب السياسي في حزب اليساري الكردي في سوريا حسين العلي "أن بعض الشخصيات والأطراف  السياسية الكردية في روج آفا امتنعت عن هذه المبادرة".

واعتبر العلي تهرب تلك الأطراف والشخصيات " دليل على ارتباطهم بأجندات خارجية وخاصة ارتباطهم مع دولة الاحتلال التركي التي تهدف دائما إلى احتلال مناطقنا".

ولفت العلي أنه خلال الاجتماعات التي نظمها المؤتمر الوطني الكردستاني، أكدت الأطراف السياسية على ضرورة توحيد الصف الكردي من أجل رسم سياسة واستراتيجية كردية تحمي مكاسب الشعب، والعمل من أجل مواجهة كل الأخطار والتحديات.

وأضاف "حقيقة تم التواصل مع كافة الأحزاب وتم التباحث مع أكثر من 28 حزب، ولكن للأسف حتى الآن أحزاب المجلس الوطني الكردي لم تتجاوب مع هذه اللجنة وكذلك حزب الديمقراطي التقدمي لذلك فعليهم تبرير موقفهم".

أحزاب المجلس الوطني تحججت أكثر من مرة بأنهم لم ينضموا لهذا المبادرة لان مكاتبهم مغلقة، ولكن من أجل إنجاح هذه المبادرة قامت اللجنة بزيارتهم والسماح بفتح مكاتبهم، ويقول العلي في هذا السياق "ولكن المجلس الوطني لم يتجاوب مع اللجنة المبادرة بسب عدم الاعتماد على أنفسهم، فهم يأخذون أوامرهم من الخارج لأن المجلس الوطني جزء من الائتلاف التابع لدولة الاحتلال التركي".

ونوه العلي أن تركيا دولة احتلالية فكما احتلت عفرين، الآن تحاول احتلال باقي المناطق، وقال "وهذا يستدعي اتحاد الموقف الكردي وانعقاد هذا الكونفرانس ضرورة ملحة من أجل ردع المخاطر التي يتعرض لها الكرد".

وأكد العلي في ختام حديثه أنهم في الحزب اليساري الكردي في سوريا "سنعمل بكل جهد من أجل إنجاح هذه المبادرة من أجل توحيد الصف الكردي وممارسة الضغط على القوى التي تعرقل هذه المبادرة، ونقول أن كل من يعرقل هذه المبادرة لن يخدم القضية الكردية والشعب الكردي، بل يخدم مصالح أعداء الشعب الكردي".

(هـ ن)

ANHA