العفرينيون يجددون عهد المقاومة ضد الاحتلال التركي

أكد عدد من أهالي عفرين أنهم صامدون في مخيمات الشهباء مهما كانت الصعوبات مشيرين إلى أنهم سيقاومون الاحتلال التركي حتى الرمق الأخير من أجل تحرير عفرين المحتلة من قبل الجيش التركي ومرتزقته

آلان رشيد/ الشهباء

وبعد عدوان جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرى ونواحي عفرين وارتكابهم المجازر بحق المدنيين، اضطر الآلاف من المدنيين لترك منازلهم والتوجه إلى الشهباء والاستمرار في مقاومتهم" مقاومة العصر " في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته وسياساته المعادية لشعوب المنطقة.

العفرينيون أكدوا أنهم لن يتخلوا عن عفرين وسيصمدون في الشهباء حتى تحرير أرضهم والعودة إليها

المواطنة عائشة سيدو قالت خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار" بعد خروجنا من عفرين نظمنا أنفسنا في مقاطعة الشهباء لمواصلة المقاومة ضد الاحتلال التركي الذي ظن بأننا بعد  خروجنا سنترك عفرين له فحصل العكس. اليوم نحن مصرون أكثر وإرادتنا قوية حتى تحرير آخر شبر من عفرين من المحتل التركي".

فيما بيّنت المواطنة أمينة عمر أن المحتل التركي استخدم كافة الأسلحة الثقيلة في هجومه على مقاطعة عفرين كي يخاف أهلها ويخرجوا منها.

وأشارت أمينة إلى أنهم كأهالي عفرين لن يقبلوا المحتل على أرضهم وترابهم  المقدس وأنهم صامدون وباقون حتى تحرير عفرين.

وقال المواطن محمد حج خليل إن المنطقة الصغيرة عفرين قصفت بأكثر من 72 طائرة مخلفة وراءها الكثير من المجازر والدمار فيما أجبر القصف الأهالي على الخروج قسراً إلى مناطق الشهباء".

أما عكيد خليل فقال بدوره بأنهم لن يستسلموا للاحتلال بل سيستمرون في مقاومتهم رغم الإمكانيات الضعيفة والظروف الصعبة التي يواجهونها في البيوت شبه المدمرة وبرد الشتاء وحرارة الصيف حتى تحرير عفرين"

(آ س)

ANHA


إقرأ أيضاً