العشائر في الطبقة تطلب من أبناء العشائر الالتحاق بجبهات المقاومة

عقد شيوخ ووجهاء عشائر منطقة الطبقة اليوم اجتماعاً موسعاً لبحث آخر تطورات العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سورية انتهى بإعلان النفير العام لأبناء العشائر والالتحاق بجبهات القتال ضد العدو التركي ومرتزقته.

وشارك في الاجتماع الذي عقد في بلدة الحمام شرقي مدينة الطبقة شيوخ ووجهاء وأعيان عشائر المنطقة.

وخلال الاجتماع أكد الجميع أن الغزو التركي ما هو إلى خطوة أولى لعودة احتلال داعش للمناطق التي دحرتهم منها قوات سورية الديمقراطية وطهرتها من رجسهم، وأن مطامع الاحتلال التركي أكبر من أن تقف عند حد معين "كما أوهمت العالم الذي يقف صامتاً أمام المجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي مع بدء الغزو".

كما سلط الشيوخ الضوء على نشاط الخلايا النائمة التابعة لمرتزقة داعش منذ بدء العدوان، ونفذت عدة هجمات إرهابية في مختلف مناطق شمال وشرق سوريا بالإضافة الى أن بعض الأطراف ايضاً استغلت الوضع الراهن واستغلت التحاق المقاتلين بجبهات القتال لتنفيذ أجنداتها في المنطقة.

كما اتفق الجميع على ضرورة توحيد الصفوف واستنفار أبناء كافة العشائر للالتحاق بجبهات القتال والوقوف في خندق واحد مع قوات سورية الديمقراطية في مجابهة الغزو التركي.

وحسبما أكد شيوخ العشائر فإن العشرات من أبناء العشائر أصبحوا على أهبة الاستعداد للانطلاق الى ساحات القتال وينتظرون الأمر بالانطلاق.

(ع أ – م)

ANHA


إقرأ أيضاً