العشائر الكردية تطالب الشعب الضغط على الأحزاب المعرقلة لوحدة الصف

دعا عضو من مجلس العشائر الكردية الشعب الكردي باتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه الأحزاب الكردية التي تعرقل جهود توحيد الصف الكردي.

وتكاد كافة الأحزاب الكردية في روج آفا وباقي اجزاء كردستان تجمع على ضرورة توحيد الصف الكردي إلا أن أحزاباً معدودة تعرقل جهود الوحدة، رغم المطالب الشعبية بتوحيد الصفوف.

وشدد عضو مجلس العشائر الكردية عبد القادر وتي على ضرورة توحيد الأحزاب الكردية لصفوفهم، مبيّناً: "نمر بمرحلة حساسة، ويجب أن نحافظ على مكتسباتنا التي حُققت بفضل دماء الشهداء، ولا شيء يثنينا عن الوحدة الوطنية".

 ودعا كافة الأحزاب والقوى الكردية لوضع خلافاتهم الحزبية جانباً، وعقد اجتماع للخروج بقرارات مشتركة تخدم وحدة الصف الكردي.

وأثنى وتي على المبادرة التي أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عقب الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في 9 تشرين الأول 2019، وأوضح بأنهم كمجلس العشائر الكردية شددوا على ضرورة استجابة جميع الأحزاب الكردية لهذه المبادرة. وبيّن بأن إبداء الأحزاب الكردية مواقف إيجابية حول المبادرة هي محل تقدير.  

'سنحاسب من يتهرب من توحيد الصف الكردي'

ونوه وتي إلا أن بعض الأحزاب الكردية لم تخطو خطوات ملموسة حتى الآن بصدد الوحدة الوطنية الكردية، وبيّن بأن مجلس العشائر الكردية قرر عقد اجتماعات مع الأحزاب الكردية لحثهم والضغط عليهم لخطي خطوات جادة في هذا الصدد.

وتي قال: "منذ 1400 عام ونحن نعيش تحت ظلم العالم ، ولم يعترف بنا أحد، لذا علينا أن نفكر بأنفسنا ووطنينا وأن نوحد صفوفنا، ومن لم يقم بذلك في هذه المرحلة التي نتعرض فيها لهجمات من قبل العدو الذي يخطط لإبادتنا، فإننا كعشائر كردية سنقوم بمحاسبتهم وإصدار البيانات بحقهم".

ونوه وتي بأن العالم شهد العديد من الحروب وقُتل الآلاف، ولكنهم وحدوا صفوهم بوجه العدو، ويجب على الأحزاب الكردية أن توحد صفوفها دون شروط مسبقة، وأن يضحوا بمصالحهم الحزبية في سبيل مصلحة الشعب، وقال: "وضعنا في خطر والعدو احتل عفرين وسري كانيه وكري سبي نتيجة عدم توحدنا".

'على قيادة باشور الضغط على المجلس الوطني الكردي'

كما شدد وتي على ضرورة تخلي الأحزاب عن حججها، كوجود معتقلين في سجون الإدارة الذاتية أو ما شابه، وقال: "الشعب قدم الآلاف من أبناءه في سبيل حماية هذا الأرض والدفاع عن كرامته".

ولفت وتي لدور بعض القوى الكردستانية في توحيد الصف الكردي، وقال: "لقيادة باشور كردستان دور مهم في الحراك الكردي، ويمكن لها الضغط على أحزاب المجلس الوطني لخطي خطوات نحو توحيد الصف الكردي".

وتطرق وتي إلى المقاومة التي أبداها شعب روج آفا بوجه مرتزقة داعش والاحتلال التركي، وقال: "العالم تعرف على الكرد من خلال مقاومة مقاتلي ومقاتلات أبناء شمال وشرق سوريا بوجه المرتزقة والعدو التركي، لأنهم حققوا إنجازات، ويجب حماية هذه الإنجازات عبر توحيد الصفوف".

عبد القادر وتي أحد وجهاء عشيرة قره كيجي دقوري في ناحية عامودا، درس الشريعة في جامعة دمشق، وانضم إلى الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا بعد تأسيسه عام 1957، وفي 1961 انضم إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي)، واستقال في عام 1970 ، وفي عام 2013 انضم إلى مجلس العشائر الكردية.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً