العشائر العربية: ندعم قسد والهجوم التركي يساعد على عودة داعش

أعلنت العشائر العربية في الجزيرة ودير الزور وقوفها إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في مواجهة الاحتلال التركي وطالبوا المجتمع الدولي للكف عن الصمت والتدخل لإيجاد حل للحرب الذي يشنه " الطاغية أردوغان" لأنها تساعد على عودة داعش من جديد.

وتنديداً بالعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا واستهدافه للمدنيين العزل، اصدر شيوخ وعشائر منطقة الجزيرة ومحافظة دير الزور اليوم بياناً إلى الرأي العام قالوا فيه إن الهجوم التركي يساعد على عودة داعش من جديد مؤكدين على وقوفهم إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية.

البيان قرئ من قبل الشيخ سليمان الدرويش رئيس مجلس عشائر المنطقة  في ساحة أكاديمية الشهيد بروسك الخاصة بقوات سوريا الديمقراطية في ناحية الشدادي التابعة لمقاطعة الحسكة أثناء توجه شيوخ العشائر لأبداء الدعم لقسد في مواجهة الاحتلال، وجاء في نصه:

"على مدار عدة أعوام قامت قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من كل المكونات السورية  من عرب وكرد مسلمين ومسيحيين وإيزيديين بتحرير مناطقنا من داعش الارهابي واليوم تتعرض مناطقنا في الشمال السوري لهجوم عسكري غير مقبول من قبل كل العشائر العربية في سوريا  هذا الهجوم سوف يؤدي لعودة داعش مرة أخرى.

إننا كعشائر الجزيرة وعشائر محافظة دير الزور نرف هذا التدخل العسكري وندعو قوى العالم لوقفه وايجاد الحل بالطرق السياسية والدبلوماسية وكذلك نرفض أي اعتداء من قبل أي اطراف اخرى و نعلن نحن وابنائنا المقاتلين النفير العام من أجل الدفاع عن أرضنا العشائر العربية في دير الزور والحسكة .

لتدخل الغازي التركي ونطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي الكف عن الصمت والتدخل لإيجاد الحلول للحرب التي شنها الطاغية الأردوغاني على حدود شمالنا السوري والتي غايتها التطهير العرقي ".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً