العشائر العربية: تناشد شعوب المنطقة للوقوف بوجه الاحتلال العثماني

أوضح شيوخ ووجهاء العشائر العربية في إقليم الجزيرة ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي مواقف صريحة اتجاه التهديدات التركية التي تهدد أمنهم واستقرارهم، وناشدوا أبناء المنطقة للوقوف بوجه الاحتلال التركي.

تستنكر كافة الفعاليات الاجتماعية والسياسية وشرائح المجتمع في شمال وشرق سوريا التهديدات التركية المتكررة بصدد احتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وفي هذا الصدد ناشد وجهاء العشائر العربية في إقليم الجزيرة أبناء المنطقة لتوحيد صفوفهم بوجه التهديدات التركية.

الشيخ تركي حمزة المنديل الناطق الرسمي باسم قبيلة الجبور، ولجنة وجهاء تل براك، قال: "نحن كوجهاء وشيوخ المنطقة في تل براك وتل حميس والهول نندد بالتهديدات التركية على الحدود السورية.

وبيّن الشيخ تركي حمزة المنديل ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي مواقف صريحة اتجاه التهديدات التركية التي تهدد أمنهم واستقرارهم، وأضاف "تركيا واعوانها يحاولون تجزئة سوريا ولا نقبل ذلك ولا نقبل الاحتلال التركي ولا تهديداته المتكررة بحق شعبنا".

وأوضح المنديل: "نحن وجهاء وشيوخ المنطقة لا نقبل دخول أي دولة لأراضينا بغية احتلالها وتهديد أمنها واستقرارها، وسنكون في الصفوف الأولى وسنرد الرد المناسب في الوقت المناسب، لأن أرضنا غالية علينا".

أحمد الشطي أحد وجهاء عشيرة شمر قال في السياق "نحن شعب ولنا سيادتنا ومكانتنا. لماذا تركيا تعتدي على أراضينا؟. لماذا المجتمع الدولي صامت؟". وناشد الشطي كافة وجهاء العشائر والقبائل في المنطقة للوقوف صفاً واحداً ويداً واحدة ضد التهديدات الاحتلال التركي".

هذا ومنذ 7 سنوات وتهديدات الدولة التركية لمناطق شمال وشرق سوريا مستمرة، واحتلت بذلك عدة مدن منها جرابلس، والباب، واعزاز، وعفرين، إدلب، وتطمح إلى توسيع نفوذها في سوريا من خلال احتلال مناطق شمال وشرق سوريا.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً