العثور على جثة مختطف عفريني لم تتمكن أسرته تأمين مبلغ الفدية الخيالي

بعد تهديدها بذبح ثلاثة مختطفين بينهم طفل من أهالي مدينة عفرين إن لم يدفع ذويهم فدية 100 ألف دولار، أقدمت مرتزقة تركيا على قتل أحد المختطفين بطريقة وحشية، وعثر الأهالي اليوم على جثته، وسط مخاوف على حياة الآخرين.

وأكدت مصادر محلية من عفرين بعثور الأهالي اليوم الأربعاء على جثة الشاب رشيد حميد خليل، على الطريق الواصل إلى قرية قصطل جندو في ناحية شرا، وكان واضحاً عليه أثار التعذيب الشديد واقتلاع كلتا عينيه. وتعرفت عائلة الضحية على جثته بعد نقله إلى المشفى العسكري في مدينة عفرين.

وكانت مجموعة مسلحة من مرتزقة تركيا أقدمت قبل نحو اسبوعين على اختطاف كل من رشيد خليل الذي كان رفقة طفله من ذوي الاحتياجات الخاصة والمواطن شرف الدين سيدو، أثناء تواجدهم في مدينة إعزاز بغرض شراء بضائع لمحلاتهم.

وبعد اختطافهم أقدم المرتزقة على ابتزاز وتهديد عوائل المختطفين، مطالبينهم بدفع مبلغ 100 ألف دولار كفدية لقاء إطلاق سراحهم، وإلا سيقدمون على  ذبحهم ورميهم على دوار مدينة إعزاز.

كما ظهر قبل يومين فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ارسله المرتزقة لذوي المختطف شرف الدين سيدو، يظهر فيها الأخير وعليه أثار تعذيب وحشيه، مناشدا فيها تحت التهديد عائلته ببيع كافة أملاكهم في عفرين وتأمين المبلغ المطلوب مقابل إطلاق سراحه.

فيما نفذت المرتزقة تهديدها بقتل المختطف رشيد حميد خليل وهو من سكان قرية بيليه، وأب لثلاثة أطفال، ويعمل في تجارة قطع تبديل السيارات والدراجات النارية في جنديرس، وعثر الأهالي اليوم على جثته.

ولازال مصير شرف الدين سيدو معمو والطفل محمد ابن الضحية رشيد، مجهولاً، وهناك مخاوف على حياتهما.

يذكر أنه ومنذ احتلال تركيا ومرتزقتها لعفرين في آذار 2018 وهي تواصل ارتكاب كافة أنواع الانتهاكات والجرائم بحق أهالي عفرين من خطف وابتزاز وقتل واغتصاب ونهب الممتلكات، بالإضافة إلى التغيير الديمغرافي التي يقوم بها الاحتلال التركي بهدف إفراغ عفرين من سكانها الأصليين وتوزيع ممتلكاتهم على المهجرين وعوائل المرتزقة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً