الطيران الروسي يغير على جبل الزاوية ويستمر بالتحليق فوق منزوعة السلاح

استهدف الطيران الروسي بغارات جوية مناطق تابعة لجبل الزاوية, في حين يحلق الطيران فوق سماء إدلب وريف حماة, وذلك بالتزامن مع اجتماعات استانا التي تشهد خلافات بين ثلاثي الصفقات.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الجمعة بأن سماء إدلب وحماة تشهد تحليق لسرب من الطائرات الحربية الروسية، بالتزامن مع تنفيذها 4 غارات جوية كل منها محملة بصاروخين على الأقل.

واستهدفت الغارات أطراف ومحيط كنصفرة والموزرة بجبل الزاوية، بالإضافة لغارات أخرى طالت أماكن في الشيخ إدريس وتل هواش بريف حماة الشمالي الغربي، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية.

وتأتي هذه الغارات بعد ساعات من استهداف مجموعات مرتزقة بالصواريخ لمطار حميميم العسكري.

وشنت المجموعات المرتزقة في مناطق ما تسمى منزوعة السلاح هجمات مباغته وعنيفة على مواقع قوات النظام في سهل الغاب بريف حماة, في حين شهد ريف إدلب وحماة تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع, وذلك بالتزامن مع أعمال اليوم الثاني لاجتماعات استانا وسط خلاف بين الدول الضامنة حول اللجنة الدستورية والوضع في إدلب.

وبسبب الفشل في تحقيق تقديم في ملف اللجنة الدستورية, تخطاها المشاركون لمناقشة الوضع في إدلب اليوم لكن الممثل الروسي استبق ذلك وقال إن الضربات الجوية ستسمر فيها ضد ما وصفهم بالإرهابيين.

(ي ح)


إقرأ أيضاً