الطبقة تودع شهيدين من قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواهما الأخير

شيّع المئات من أهالي الطبقة اليوم جثمان الشهيدين علي الهندي، الاسم الحركي علي طبقة واسماعيل شهاب ، الاسم الحركي اسماعيل طبقة من قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواهما الأخير في مزار الشهداء.

الطبقة

وتجمع المشيعون أمام مشفى الطبقة الوطني وبعد استلامهم لجثماني الشهيدين توجهوا  نحو مزار الشهداء حيث كان بانتظار الشهداء المئات من أهالي الطبقة من مدنيين وعسكريين والذين رافقوا الجثامين حتى منصة الشرف وسط المزار.

وبعد الوقوف دقيقة صمت تزامنت مع عرض عسكري قدمه مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية ألقى الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء عبد الكريم الابراهيم كلمة عزى فيها ذوي الشهيدين وحث فيها الشباب على القيام بواجب حماية أرضهم وبأن يكون الشهيد اسماعيل طبقة الذي تجاوز عمره الـ 60 عاماً قدوة لهم حيث قدم روحه رخيصة فداء للوطن والشعب.

من جانبه تحدث  الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في الطبقة حامد الفرج في كلمة له عن  فضل الشهداء في تحقيق الأمن والاستقرار لهذه المنطقة التي لطختها قوى الظلام، كما وصفها، بأفكارهم التي لم تجلب "لهذا البلد سوى الدمار".

فيما عاهد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية محمد الرؤوف الشهداء على السير على خطاهم حتى تحرير آخر شبر من المنطقة من رجس مرتزقة داعش.

وبعد قراءة وثائق الشهادة من قبل الإدارية في مجلس عوائل الشهداء رشا الطه وتسليمها لذوي الشهيدين أدى المشيعون صلاة الجنازة بعدها حمل جثمانا الشهيدين على أكتاف رفاق السلاح الذين صدحت حناجرهم بالهتافات التي تمجد الشهداء ووري جثماناهما الثرى في مزار الشهداء.

(م ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً