الطائرات الروسية تدخل الخط مرة أخرى وتشن غارات على خفض التصعيد

بعد غياب 22 يوماً من الاستهداف الأخير، شنّت المقاتلات الروسية صباح اليوم السبت غارات على قرية البليصية وتل الآغر على خطوط التماس بالقرب من محور الكتيبة المهجورة في ريف إدلب الشرقي، فيما قصف النظام بالمدفعية الثقيلة ريف إدلب الجنوبي.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "غارات جوية نفّذتها طائرات حربية روسية صباح اليوم السبت، استهدفت خلالها قرية البليصية وتل الآغر على خطوط التماس بالقرب من محور الكتيبة المهجورة في ريف إدلب الشرقي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر".

هذا ويأتي استهداف المقاتلات الروسية للمنطقة المسماة "خفض التصعيد" بعد 22 يوماً من آخر استهداف.

وفي سياق متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة حزارين بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن نتائج الخسائر.

وكان المرصد السوري وثّق يوم أمس مقتل ضابط برتبة ملازم أول في صفوف قوات النظام جراء استهدافات مُتبادلة بالرشاشات الثقيلة مع المرتزقة المدعومين من تركيا على محاور ريف حماة الشمالي.

(آ س)


إقرأ أيضاً