الصيدلية المركزية في كري سبي تؤمـﱢن كافة مستلزمات المزارعين

تؤمـﱢن الصيدلية المركزية في مقاطعة كري سبي ما يحتاجه المزارعون من أدوية ومبيدات بكافة أنواعها، وبأسعار تشجيعية تناسب المزارعين، وهي ذات جودة عالية اعتماداً على التجارب التي تم القيام بها على المحاصيل والتي تثبت مدى فاعلية المبيدات.

افتتحت مديرية الزراعة في مقاطعة كري سبي/تل أبيض في الـ30 من شهر آذار/مارس المنصرم صيدلية زراعية مركزية في مدينة كري سبي لتوفر الصيدلية ما يلزم المزارعين من أدوية ومبيدات وبذور وأسمدة، وبأسعار تشجيعية مقارنةً بأسعار السوق.

وتأتي هذه الخطوة نظراً لأهمية الزراعة، واعتبارها عامل هام من عوامل الاستقرار في المقاطعة، ولاعتماد شريحة واسعة من أبناء المنطقة على العمل في القطاع الزراعي.

وسهّلت خطوة مديرية الزراعة على المزارعين توفير الأدوية المفقودة وأخرى ذات فعالية وجودة وبأسعار منافسة للسوق.

وبعد أيام قليلة من افتتاحها، تشهد الصيدلية إقبالاً ملحوظاً من قبل المزارعين لاحتوائها على الأدوية والمبيدات التي يحتاجها المزارع.

ويتم العمل في الصيدلية بالتنسيق والاستشارة مع مديرية الزراعة، وذلك فيما يخص تقديم الرُخص الزراعية، وتمويل المزارعين بالمبيدات بالتقسيط وخاصة للجمعيات الزراعية.

أهداف عدة يتطلع لها المشروع

يهدف مشروع مديرية الزراعية هذا، إلى "التدخل الإيجابي" في سوق العمل الزراعي من حيث ضبط الأسعار، إضافة إلى "تامين المبيدات المفقودة الضرورية بأسعار جيدة".

إلى جانب "تقديم الارشادات الزراعية اللازمة للمزارعين بعيداً عن الاستثمار، والتوجه نحو تحقيق الأمن الغذائي، وتأمين البذور الهجينة والمحسنة لكافة المحاصيل الزراعية".

كما يهدف المشروع إلى "تأمين المخصـﱢبات الزراعية اللازمة لكافة المحاصيل، ومواكبة التطور في مجال المبيدات الزراعية وتخصصها، والقيام بتجارب أبحاث علمية على البذور المحسّنة والهجينة المدخلة من خارج القطر ومدى ملاءمتها للظروف المحلية، وعزل غير الملائمة، وتوجيه وإرشاد المزارعين لنتائج التجارب، وذلك بغية تحسين الإنتاجية في وجدة المساحة".

 رؤية مستقبلية للمشروع

وتدرس مديرية الزراعة مستقبلاً لاعتماد مراكز تابعة للصيدلية المركزية في النواحي والبلدات على مبدأ قطاع مشترك، إضافة إلى طرح عدد من أسهم الصيدلية بما لا يتجاوز 49 سهم على أعضاء مديرية الزراعة في البلدات والنواحي بشكل "جمعية".

كما وتخطط المديرية مستقبلاً لافتتاح قسم مختص بالمواد البيطرية للإشراف على الثروة الحيوانية في المقاطعة وتأمين مستلزماتها.

تكلفة مالية مرتفعة للمشروع رصدتها المديرية

رصدت المديرية مبلغ مالي وقدره 50 مليون ليرة سورية لافتتاح المشروع، حيث بلغت التكلفة الإجمالية التي تم صرفها لافتتاح الصيدلية 42 مليون و102000 ليرة سورية، في حين وُضع المبلغ المتبقي من المبلغ المرصود في صندوق مديرية الزراعة لشراء بِذار القطن والذرة الصفراء.

يقول المشرف والمهندس الزراعي في الصيدلية محمد عثمان: إن الصيدلية توفر كافة الأدوية والمستلزمات الزراعية، إضافة إلى أنها تُجري التجارب والاختبارات على المحاصيل الزراعية، وتحديد المرض الذي يصيبها من خلال مهندسين زراعيين ذوو خبرة.

ونوّه عثمان إلى أن "الأسعار التي تباع في الصيدلية هي أسعار رمزية مقارنة بأسعار السوق، وهي ما يخفف عبء تكاليف الأدوية والمبيدات على المزارعين".

ويعمل في الصيدلية 3 مهندسين زراعيين من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثالثة ما بعد الظهر.

وسبق أن افتُتحت صيدليات زراعية مركزية في مدن عدة بشمال وشرق سوريا بدعم من الإدارة الذاتية، وذلك لتوفير مستلزمات الزراعة ذات الجودة العالية، وبعض التي لا توجد في الأسواق بينما يحتاجها المزارع، وتعتبر من الضروريات، وذلك بأسعار مناسبة.

 (ج)

 ANHA


إقرأ أيضاً