الصهاريج المقدمة من قسد تبدأ توزيع المياه في الحسكة

بدأت الصهاريج التي سحبتها قوات سوريا الديمقراطية من مراكزها، عملها في توزيع المياه على أهالي مدينة الحسكة.

وللحد من مشكلة المياه في مدينة الحسكة، وتوفيرها للأهالي، بعد أن عمد الاحتلال التركي إلى إطفاء محطة علوك وطرد العمال منها، بادرت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم، بسحب آلياتها وخاصة ناقلات المياه من مراكزها العسكرية، ووضعتها في خدمة بلدية الشعب في الحسكة، للمساعدة في توزيع المياه على الأهالي.

وتجمعت الصهاريج أمام مديرة المياه في مقاطعة الحسكة, وانطلقت من هناك لتوزيع المياه على الأهالي في مختلف أحياء مدينة الحسكة.

الرئيس المشترك للجنة البيئة والبلديات في مقاطعة الحسكة, عبدالغفور أوسو، قال "هذه الصهاريج مقدمة من قوات سوريا الديمقراطية, هذه القوات التي أثبتت حقيقتها, وقدمت الدماء في سبيل حماية الشعب والمنطقة من العدوان التركي والمجموعات الإرهابية, تقدم الآن مساعدة إلى شعبها عدد من الصهاريج لتأمين المياه للمواطنين في مدينة الحسكة".

وأضاف أوسو "نشكر قوات سوريا الديمقراطية على هذه المساعدة, من أجل تقديم المياه للشعب المناضل, هذه الصهاريج سوف تتوزع المياه على الأهالي بالتنسيق مع مديرية المياه والكومينات في مدينة الحسكة".

المياه التي ستوزع على الأهالي يتم تعبئتها من الآبار في ناحية تل براك, ومنطقتي النفاشة والحمة، كون مياه مدينة الحسكة مالحة ولا تصلح للشرب.

و دعا  أوسو الأهالي إلى عدم هدر المياه، وأن "نكون يداً بيد لنستطيع  أن نتجاوز هذه الأزمة".

ومن جانبه قال القيادي في قوات سوريا الديمقراطية، جان فيدا، "نحن كقوات سوريا الديمقراطية بادرنا بهذا العمل من أجل مساعدة أهالينا في مدينة الحسكة, وسنتسمر حتى تدخل المنظمات الإنسانية وإعادة ضخ المياه من جديد".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً