الصدر يستنكر القصف التركي ويطالب بإلغاء الاتفاقيات "المجحفة" بحق العراق

استنكر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، القصف التركي الذي يطال الأراضي العراقية في إشارة إلى أراضي إقليم كردستان العراق، وطالب حكومة البلاد بإلغاء الاتفاقات "المجحفة" التي تنال من سيادة العراق وأمنه.

وطالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أمس الخميس، في تغريدة نشرها، الحكومة العراقية بحماية الحدود شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً وتأمينها لكي لا يكون العراق منطلقاً للاعتداء على جول الجوار ولا العكس.

واستنكر الصدر القصف التركي الذي يطالب إقليم كردستان العراق وقال "ندين ونستنكر ونشجب القصف التركي للأراضي العراقية وان كان وفق اتفاقيات .. فإنها اتفاقيات هزيلة لا معنى لها".

ودعا الصدر الحكومة بالعمل على تجذير السيادة العراقية وإلغاء جميع الاتفاقيات المجحفة التي تنال من سيادة العراق وأمنه. وأضاف "إما أن تكون الاتفاقيات عادلة تجيز للطرفين قصف (الإرهابيين) لا (المعارضة) في كلا البلدين".

وفي نفس الوقت دعا الصدر الحكومة التركية لإنهاء ملف المعارضة بصورة سلمية ووفق حوار ممنهج يحفظ للطرفين سلامته وحرية رأيه بالطرق الحضارية المنطقية.

ونوه مقتدى الصدر أن المنطقة في حالة غليان وقال "لا داعي لتأجيجها بقصف الحدود أو أعمال تزعزع الأمن".

ويشار أن جيش الاحتلال التركي يشن منذ أيار/مايو الماضي قصفاً على مناطق في إقليم كردستان العراق، تسبب بإلحاق أضرار كبيرة بممتلكات المواطنين.

(ح)


إقرأ أيضاً