الصحف العالمية.. واشنطن تبدأ بمعاقبة أنقرة وطهران ترفض التفاوض على صواريخها

تطرّقت الصحف العالمية، اليوم، قرار ترامب الذي يمنع من خلاله حصول تركيا على الطائرات الأـمريكية F-35، ورفض طهران التفاوض على الصواريخ الباليستية، وتطرقت أيضاً الصحف للاجتماع الذي سيُعقد اليوم بين واشنطن وموسكو بشأن معاهدة الاتفاق النووي.

ترامب: تركيا لن تحصل على طائرات أف-35

بعد إعلان الرئيس ترامب رفضه لحصول تركيا على الطائرات الأمريكية، أشارت صحيفة "الوول ستريت جورنال" إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد استلام أنقرة نظام دفاع صاروخي جديد من روسيا.

وقال الرئيس ترامب إن الولايات المتحدة ستحجب مبيعات المقاتلات النفاثة المتقدمة من طراز F-35 المتطورة إلى تركيا بعد أن تلقت أنقرة نظاماً جديداً للدفاع الجوي من روسيا.

إيران ترفض التفاوض بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية

نفت إيران يوم أمس بحسب تقارير إعلامية نقلتها صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل " الإسرائيلية، أن يكون وزير الخارجية محمد جواد ظريف قد أبدى استعداده للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن برنامج الصواريخ الباليستية المتنازع عليها.

وقال المتحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة، علي رضا مير يوسف، "صواريخ إيران غير قابلة للتفاوض مطلقاً وبأي حال من الأحوال مع أي شخص أو أي دولة."

محادثات أمريكية روسية بشأن صفقة أسلحة نووية جديدة

وفي سياق آخر ستجتمع الولايات المتحدة وروسيا اليوم لمناقشة إمكانية إبرام معاهدة ثلاثية للأسلحة النووية، من الممكن أن تضم الصين.

وترددت إدارة ترامب في السعي لتمديد "معاهدة ستارت الجديدة"، وهي آخر معاهدة للحد من الأسلحة المتبقية بين واشنطن وموسكو، حيث تُصر واشنطن على ضرورة ضم الصين في أي اتفاق مستقبلي.

وحذّر خبراء الحد من التسلح من أنه قد يكون هناك سباق تسلح نووي ما لم يتمكن الجانبان من التفاوض على تمديد المعاهدة قبل أن ينتهي في عام 2021. وقال الرئيس بوتين الشهر الماضي إنه سيتخلى عن الصفقة إذا كانت واشنطن غير مهتمة بذلك، قائلاً إنه فشل في إشراك الرئيس ترامب في هذه القضية.

ويذكر أن المحادثات بين موسكو وواشنطن ستبدأ اليوم، ويترأس الوفد الأمريكي نائب وزير الخارجية الأمريكي، جون سوليفان، بينما يترأس الوفد الروسي نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف.

رفع علم داعش في معسكر سوري يحتجز عائلات داعش

تحدثت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن رفع علم داعش في مخيم الهول مع إطلاق شعارات داعش ، الأمر الذي تحدثت عنه  الصحيفة بأنه واحد من العديد من الحوادث المماثلة في المخيم في الأسابيع الأخيرة.

تم رفع علم داعش الأسود في معسكر سوري يضم عشرات الآلاف من أفراد المجموعة الإرهابية، بعد ما يقرب من أربعة أشهر من إعلان عن هزيمة الخلافة رسمياً.

في وقت سابق من هذا الشهر، أظهر شريط فيديو تم تصويره في المخيم نساء يتعهدهن بالولاء لزعيم داعش أبو بكر البغدادي، حيث تعرض العديد من الحرّاس للهجوم من قبل نساء الدواعش.

على الرغم من تصاعد التوترات في المخيمات مثل مخيم الهول، لا يزال المجتمع الدولي على خلاف بشأن ما يجب عمله مع هؤلاء.

(م ش)


إقرأ أيضاً