الشيخ عيسى: شعب شمال وشرق سوريا لا يعترف باللجنة الدستورية

قال عثمان الشيخ عيسى إن غياب ممثلي شمال وشرق سوريا عن اللجنة الدستورية "يعني أنها خطوة فاشلة من البداية".

جاء ذلك خلال لقاء لوكالة أنباء هاوار الرئيس المشترك الأسبق للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين عثمان الشيخ عيسى، حيث ركّز الشيخ عيسى على اللجنة الدستورية التي من المقرر أن تضع دستوراً جديداً لسوريا.

وقال الشيخ عيسى في حديثه بأن هذه ليست المرة الأولى التي يتم التطرق فيها إلى مسألة وضع دستور جديد لسوريا خلال سنوات الأزمة تحت مسميات مختلفة، وأضاف "الدول المتدخلة في الأزمة السورية تريد تحقيق مصالحها عبر هذه الخطوات".

وأكّد الشيخ عيسى أن أي خطوة ساعية لحل الأزمة السورية يتم فيها تهميش دور مكونات شمال وشرق سوريا الذين يشكلون أكثر من نسبة 30% في المجتمع السوري "وعدم الاعتراف بآرائهم وإرادتهم سيكون مصيرها الفشل".

ونوّه الشيخ عيسى في سياق حديثه إلى ضرورة النظر في تركيبة اللجنة الدستورية والمشاركين فيها في الوقت الراهن "حيث أنه تم اختيار 50 شخصية من (المعارضة) و50 شخصية من النظام، والدولة التركية الطرف الأضعف على أرض الواقع شعبياً وعسكرياً".

وأشار الشيخ عيسى إلى أن المجتمع الدولي يعي أن النظام السوري ليس جاداً في وضع حلول جذرية للأزمة السورية، وأضاف "بغياب ممثلي شعب شمال وشرق سوريا عن اللجنة لن يكون هناك حل".

ونوّه الشيخ عيسى في حديثه إلى أنه عبر وحدة شعب شمال وشرق سوريا في المنطقة تحت راية قوات سوريا الديمقراطية "تم القضاء على إرهاب مرتزقة داعش، الإرهاب الذي لايزال يرعب العالم أجمع. أهالي شمال وشرق سوريا لا زالوا يكافحون خلاياه النائمة في المنطقة. مشروع الأمة الديمقراطية أنقذ العالم من تفشي الإرهاب".

ولفت الشيخ عيسى إلى أن العالم أجمع مدين لشعب شمال وشرق سوريا بتضحياته في سبيل القضاء على داعش "وعليه فمن الضروري أن يكون لهم مكان في اللجنة الدستورية".

ورأى الشيخ عيسى أن وجود الدولة التركية التي هي أكثر قوة داعمة لمجموعات داعش في وضع اللجنة الدستورية "تناقضٌ كبير ويوحي بأن لا نتائج إيجابية ستخرج لحل الأزمة السورية، إنما ستكون خطوةً أخرى للاحتلال وتقسيم الأراضي السورية".

وأنهى عثمان الشيخ عيسى الرئيس المشترك الأسبق للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين حديثه بالتأكيد على أن شعب شمال وشرق سوريا لن يعترف باللجنة الدستورية ولا الدستور الذي سيصيغونه.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً