الشيخ زهير: ممارسات الاحتلال التركي تنافي كل الأديان السماوية ومبادئ الدين الإسلامي

قال الشيخ زهير كلي إن ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته ضد أهالي عفرين تنافي كل الأديان السماوية ومبادئ الدين الإسلامي بشكل خاص. الشيخ كلي عبّر عن ثقته بانتصار الشعب وفشل سياسات أردوغان.

أرشين نجار/الشهباء

فيما يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته ارتكاب مختلف الجرائم بحق أهالي عفرين المدنيين، فإن هذه المجموعات الإرهابية ومن ورائها نظام أردوغان يحاولون إضفاء صفة الإسلام على أنفسهم في محاولة لشرعنة وتبرير انتهاكاتهم.

الشيخ زهير كلي وهو من أهالي مقاطعة الشهباء فنّد هذه الادعاءات وأكد أن الاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة الموالية له بعيدة كل البعد عن مبادئ الدين الإسلامي.

الشيخ كلي الذي تحدث لوكالة أنباء هاوار قال إن الدين الإسلامي مبني على الحب والسلام والأمان وحسن الأخلاق. وحرم الإسلام أن يؤذي المسلم أخاه المسلم. وأضاف "ولكن نرى الآن تشويهاً لمبادئ الإسلام وتحريفاً لمضمونه وإبعاده عن قيمه الأساسية".

كلي نوه بأن ما يرتكبه الاحتلال التركي ومرتزقته ضد المدنيين في عفرين يخالف مبادئ جميع الأديان السماوية، مشيراً إلى أعمال القتل والخطف والتعذيب والسلب النهب وغيرها من الانتهاكات الوحشية التي ترتكب يومياً ضد المدنيين.

وتابع كلي "الاحتلال التركي ومرتزقته هم المفسدون على الأرض، وكلمة إرهابي قليلة بحق أردوغان".

الشيخ كلي لفت إلى أن الاحتلال التركي وكذلك المجموعات المرتزقة المتسترة وراء الدين الإسلامي، تسعى إلى استغلال الدين من أجل تحقيق أهدافها في احتلال أراضي الغير وتبرير الجرائم التي ترتكب بحق الشعوب.

الشيخ زهير كلي أكد في ختام حديثه أن أساليب وجرائم الاحتلال التركي باتت مكشوفة وأن الاحتلال لن يتمكن من تحقيق أهدافه، "أردوغان لن يصل إلى أهدافه لأن الشعب بات يدرك حقيقة أطماع وسياسات الاحتلال التركي، والشعب هو المنتصر".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً