الشركس في منبج يحيون لغتهم وتراثهم من جديد

بعد عقود من التهميش والضغوطات، بادرت الجمعية الشركسية في منبج لافتتاح دورات تدريبية لتعلم اللغة الشركسية وإحياء الرقص والتراث الشركسي.

مضى على هجرة الشعب الشركسي حوالي 150 عاماً, حيث تهجّر أكثر من 90% من أبناء الشعب الشركسي من بلادهم شمال قفقاسية الموطن الأصلي لهم بعد حروب ومذابح من قبل القيصرية الروسية, وحط ببعضهم الرحال في مناطق مختلفة في سوريا منها حمص, ومنبج.

وباتت كل المكونات الموجودة في شمال وشرق سوريا تمتلك الحق في تعلم لغتها وإحياء ثقافتها في ظل الإدارة الذاتية  والمدنية وبعد تحرر المنطقة من يد داعش، فبعد أن حرم الشيشان في منبج من تعلم لغتهم عادوا لإحيائها وتعليمها لأطفالهم من جديد، واللغة الشركسية غيبت وتأثرت بالسياسات التي انتهجت منذ قدوم المكون الشركسي إلى المنطقة.

و تتواجد في مدينة منبج ما يقارب 150 عائلة شركسية في الوقت الراهن, وكان عددهم أكثر منذ هجرتهم في 1864من روسيا إلى مدينة منبج, ولكن هاجر قسم كبير منهم، فالبعض عاد إلى روسيا من جديد ومنهم من هاجروا إلى مناطق مختلفة خارج سوريا بسبب الحرب الدائرة في البلاد.

هذا و بدأت الدورة التي افتتحت في الجمعية الشركسية الواقعة عند دوار السبع بحرات غربي مدينة منبج منذ الأول من شهر تموز 2019، بانضمام 50 طالباً/ة من مختلف الفئات العمرية إليها, وفيها تقدم الجمعية دورة اللغة الشركسية بشكل مجاني و يشرف أعضاء الجمعية على التدريب, كما تشمل الدروس تعلم الأحرف بالإضافة إلى المحادثة.

كما تعرف اللغة الشركسية بتشابه لهجاتها إلى حد كبير والتي تنقسم إلى ثلاث لهجات وهي: الاديغية, الابخارية, الوبيخية.  كتبت اللغة الشركسية في القرن التاسع العاشر بالأحرف العربية والأحرف اللاتينية والأحرف الروسية. وتتكون الأحرف الشركسية من 52 حرفاً تنقسم إلى أحرف صوتية, نفخية, لفظية, ومع التشكيل يصل عددها إلى ما يقارب الـ60 حرفاً.

أما بالنسبة لدروس الرقص والتراث، فهناك فترة للرقص ضمن التدريب وتشمل الرقصات التي كان متعارفاً عليها من قبل المكون الشركسي ولها عدة أنواع منها :"الرقص قفا, الشيشان, كوشغاز, وجهة", حيث شارك الطلبة في عدة فعاليات أقيمت في مدينة منبج منها فعاليات احتفالية ذكرى تحرير مدينة منبج في 15 آب من العام الجاري.

والجدير بالذكر أن التدريب على اللغة الشركسية في الجمعية مستمر بشكل يومي, ولكن خلال فترة افتتاح المدراس ستجري التدريبات وتعلم اللغة في أيام العطل المدرسية فقط.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً