السودانيون يتجمعون أمام مقر قيادة الجيش لليوم الثاني على التوالي

تجمّع آلاف السودانيين لليوم الثاني على التوالي، خارج مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم مرددين شعاراتٍ مناهضة لحكومة الرئيس عمر البشير.

وهتف المتظاهرون الذين قضى العديد منهم ليلته خارج المجمّع المحصّن الذي يضم وزارة الدفاع ومقر إقامة البشير "سلام، عدالة، حرية".

وأغلق بعض المتظاهرين بالصخور جسراً قريباً يربط الخرطوم بحي بحري، ما تسبب باختناقات مرورية ضخمة، وفق ما نقلته فرانس بريس عن شهود.

وشارك الآلاف يوم السبت في أكبر مسيرة مناهضة للحكومة منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في كانون الأول/ديسمبر، وصلوا خلالها للمرة الأولى إلى مقر القيادة العامة للجيش.

ولم يتدخل الجيش لكن عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين انتشروا قرب المجمّع أطلقوا الغاز المُسيل للدموع على المتظاهرين لتفريقهم بينما رد البعض بإلقاء الحجارة، وفق شهود عيان.

وأعلنت "لجنة الأطباء المركزية" في السودان عن سقوط 5 قتلى خلال المظاهرات التي شهدتها يوم أمس العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى.

وأفاد مسؤولون أن 32 شخصاً قتلوا في أعمال عنف على صلة بالتظاهرات منذ اندلاعها في 19 كانون الأول/ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف. وتقدر منظمة "هيومن رايتس ووتش" من جهتها عدد القتلى بـ51 بينهم أطفال وموظفين في قطاع الصحة.

(ح)


إقرأ أيضاً