السودان.. لمسات أخيرة على الإعلان الدستوري ومقتل طالبين خلال احتجاجات

يجتمع اليوم الاثنين، ممثلو المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير من أجل وضع اللمسات الأخيرة على الإعلان الدستوري، بالتزامن مع مقتل طالبين على الأقل بالرصاص في احتجاج بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان.

يجتمع اليوم الاثنين، ممثلو المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير من أجل الإعلان الدستوري لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي.

وتؤكد جميع الأطراف السودانية أنها معنيّة بالحل، ومتفقة على ضرورة الإنجاز وفق المُهل المحددة، لتدخل البلاد الجزء التنفيذي من المرحلة الانتقالية، ويُوصف اجتماع اليوم الاثنين، بأنه فني، سيليه، الثلاثاء، لقاء مرتقب بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير للبت النهائي في المرسوم الدستوري، بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وسيحدد الإعلان الدستوري واجبات ومسؤوليات مجلس السيادة المقترح لإدارة شؤون البلاد خلال مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات، وتتضمن الوثيقة صلاحيات وسلطات المجلس السيادي ورئيس الوزراء خلال المرحلة الانتقالية.

وتم التوقيع، في 17 يوليو الحالي، على وثيقة الاتفاق السياسي بين المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير وأكّدت أنه لا يجوز لمن شغل منصباً في المرحلة الانتقالية الترشح للانتخابات.

وتؤكد الأطراف حين الاتفاق على إتمام عملية السلام فيما لا يتجاوز 6 أشهر، وإيقاف التدهور الاقتصادي والعمل على تحقيق التنمية المستدامة، ومعالجة الأزمة الاقتصادية وإجراء إصلاحات قانونية.

وفي سياق آخر، قالت نقابة أطباء السودان الشرعية المرتبطة بالمعارضة اليوم إن طالبين على الأقل قتلا بالرصاص في احتجاج بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان خلال احتجاجات تندد بالوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد.

(آ س)


إقرأ أيضاً