السترات الصفراء يستعدون للخروج في تظاهرات جديدة

يستعد أصحاب السترات الصفراء للخروج في تظاهرات جديدة في العاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى اليوم السبت، في حين سينهي رئيس الوزراء إدوارد فيليب ما يسمى "النقاش الكبير"، ويطرحه على مجلسي البرلمان (الجمعية الوطنية لمجلس النواب ومجلس الشيوخ) الأسبوع القادم.

أشار الموقع الرسمي لإذاعة فرنسا الدولية "RFI" إلى أنه من المقرر أن تُقام الجولة الحادية والعشرين من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي دعا إليها أصحاب السترات الصفراء.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، شارك 33700 شخص حسب الأرقام الرسمية في المسيرات، منهم 4000 في باريس، ويقول المتظاهرون أن الرقم كان أعلى ثلاث مرات.

حركة الاحتجاج في شهرها الخامس

وبحسب الموقع الإذاعي الفرنسي سيبدأ المتظاهرون بالتجمع في جميع أنحاء المدينة من نقاط مختلفة، وسيغادر أحدهما من ميدان الجمهورية في الشمال الغربي إلى حي لاديفينس التجاري، والآخر سيبدأ في جنوب المدينة، ومن محطة مونتبارناس، وسيتوجه إلى شمال باريس.

ويشير الموقع إلى أن الشرطة الفرنسية حافظت على الحظر الذي فُرض الأسبوع الماضي على المسيرات في الشانزليزيه وحول قوس النصر.

وبالإضافة إلى ذلك فإن محطات المترو المركزية مغلقة، والعديد من خطوط الحافلات لا تعمل.

والبلدات والمدن الأخرى التي أُعلن فيها عن الاحتجاجات هي روان وليون وديجون ونيس ونانت ومونبلييه وبوردو وتولوز.

الخطوات القادمة للحكومة

وفي الأسبوع القادم، فإن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب سيُنهي ما يسمى "النقاش الكبير"، ويطرحه على مجلسي البرلمان (الجمعية الوطنية لمجلس النواب ومجلس الشيوخ)، ومن المتوقع أن يعلن الرئيس إيمانويل ماكرون عن إجراءات مستوحاة من النقاشات بحلول منتصف نيسان/أبريل.

(م ش)


إقرأ أيضاً