الرئاسة القبرصية: تركيا تمارس البلطجة وتنتهك الشرعية الدولية

قالت الرئاسة القبرصية اليوم الجمعة إن إرسال تركيا لسفينة حفر إلى منطقة خاصة بنيقوسيا لاستكشاف الهيدروكربونات البحرية يعتبر "تصعيدًا حادًا" لانتهاكات أنقرة لحقوق الجزيرة السيادية.

أرسلت تركيا سفينة تنقيب عن النفط والغاز إلى المياه قبالة جنوب قبرص حيث منحت السلطات القبرصية اليونانية بالفعل حقوق الاستكشاف لشركات إيطالية وفرنسية.

وفي بيان شديد اللهجة، اتهمت الرئاسة القبرصية تركيا بممارسة "تكتيكات البلطجة " ودعتها إلى سحب سفنها من المنطقة.

وقال البيان الذي نقلته رويترز "هذا الاستفزاز الجديد هو مثال لتحدي تركيا لدعوات الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي المتكررة لوقف أنشطتها غير القانونية".

كما حث البيان تركيا على احترام الحقوق السيادية لجمهورية قبرص في استكشاف واستغلال مواردها الطبيعية داخل مناطقها البحرية.

وتابع البيان قائلاً "إنه دليل آخر على السلوك الاستفزازي والعدواني لأنقرة، التي اختارت الوقوف في وجه الشرعية الدولية، مما يعرض الأمن والاستقرار في شرق البحر المتوسط للخطر".

وفي صباح اليوم الجمعة، توقفت سفينة الحفر يافوز، حوالي 51 ميلًا بحريًا جنوب غرب قبرص.

وقامت تركيا بالفعل بحفر بئرين في المياه إلى شرق الجزيرة وغربها، مما أثار احتجاجات قوية من نيقوسيا والاتحاد الأوروبي.

(م ش)


إقرأ أيضاً