الخضر الكردستاني: ندين بشدة المؤامرة الجبانة

اصدر حزب الخضر الكردستاني بياناً في الذكرى السنوية لمؤامرة الدولية على القائد أوجلان, واصفاً ذكرى المؤامرة باليوم المشؤوم, وعملية مطاردة جابت العالم في محاولة لتقييد الحرية.

مع قدوم الذكرى السنوية الحادية والعشرين للمؤامرة الدولية التي استهدف القائد عبد الله أوجلان في الـ 15 من شباط عام 1999, تتصاعد وتيرة الاستنكار من قبل أبناء الشعب الكردي والأحزاب الوطنية والنخب الثقافية تعبيراً عن رفضهم للمؤامرة التي سعت إلى إبقاء الشعوب التواقة للحرية في حظيرة الأنظمة الاستبدادية والقمعية المسيرة من قبل الرأسمالية العالمية.

واصدر حزب الخضر الكردستاني في هذه الذكرى بياناً كتابياً, أكد فيه رفضه للمؤامرة, مبيناً أن المؤامرة باءت بالفشل وأن الشعوب استلهمت من فكرة الطريق نحو الحرية. وجاء في البيان:

إلى للرأي العام:

"تمر هذه الأيام الذكرى السنوية المشؤومة للمؤامرة الدولية، للقبض على قائد الاحرار في العالم، السيد عبدالله أوجلان، في عملية مطاردة للحرية، استمرت مائة وثلاثين يوما، بدأت من آسيا من موطن الثورة الزراعية، ووصلت إلى أوروبا وانتهت في أفريقيا، موطن نشوء الإنسان، وأرادوا تقييد الحرية في أوروبا صاحبة الثورات ضد العبودية.

شارك في هذه العملية، كل المعادين للحرية من دول وتنظيمات سياسية،

أرادوا بذلك فصل القيادة عن الشعب، ومنع استعادة الشرق الاوسط عامة وكردستان خاصة، من لعب دوره القيادي مرة أخرى في ثورة الحرية،

ولكن يبدو أنهم نسوا أن ما تم زرعه من قيم الحرية والنضال، عصي على القيود، وأن الافكار لها اجنحة تذهب حيث تشاء.

فأصبحت عميلة القرصنة الدولية تلك وبالا على اللذين قاموا بها، فقد انتشرت الأفكار الثورية للمفكر عبدالله اوجلان، في انحاء الشرق الاوسط والعالم وتلقفته الشعوب لأجل حريتها.

فها هو شعبنا الكردي في روجآفاي كردستان استطاع بهدي ذلك الفكر، من حماية ذاته، وتأسيس الادارة الذاتية بالشراكة مع جميع المكونات في شمال وشرق سوريا، وقيادة الثورة السورية.

إننا في حزب الخضر الكردستاني، إذ ندين بشدة تلك القرصنة الجبانة.

فإننا نؤكد في الوقت ذاته، بأننا سنواصل النضال لأجل تحقيق الحرية لكل الأحرار المعتقلين في سجون الانظمة الفاشية والاستبدادية وفي مقدمتهم السيد أوجلان، وتحقيق الحقوق المشروعة لشعبنا الكردي على أرضه كردستان، وحماية بيئته التي تتعرض للدمار على أيدي المحتلين".

المجد والخلود للشهداء

الحرية للأحرار.

حزب الخضر الكردستاني

قامشلو 13شباط 2020م".

(ر ح)


إقرأ أيضاً