الحكومة العراقية تفتح الأبواب أمام مواطنيها اللاجئين في سوريا للعودة

أكد مصدر من وزارة حقوق الإنسان وشؤون اللاجئين العراقية لـ ANHA أن الحكومة العراقية قررت فتح الأبواب أمام اللاجئين العراقيين في سوريا للعودة إلى بلادهم.

شهدت عدة محافظات عراقية موجات نزوح كبيرة أثناء سيطرة مرتزقة داعش على تلك المناطق، الذين هربوا إما من ظلم داعش أو نتيجة الحروب والمعارك التي كانت تشهدها مناطقهم، وتوجهوا صوب شمال وشرق سوريا لاتخاذه ملجأ لهم.

وكانت الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا استقبلت اللاجئين العراقيين وافتتحت لهم مخيمات في الهول وقدمت لهم بقدر إمكاناتها الخدمات، وبعد تحرير العراق من يد مرتزقة داعش طالب اللاجئون بالعودة لديارهم لكن الحكومة العراقية لم تسمح لهم بالعودة خشية دخول عناصر داعش الفارين مع اللاجئين إلى العراق.

وبعد الكثير من المناشدات من قبل اللاجئين العراقيين وبعد القضاء على مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا من قبل قوات سوريا الديمقراطية، أفاد مصدر من داخل وزارة حقوق الإنسان وشؤون اللاجئين العراقية لوكالة أنباء هاوار بأن الحكومة العراقية تدرس منذ فترة أوضاع مواطنيها اللاجئين وبعد التنسيق والتواصل مع الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا قررت فتح الأبواب أمام مواطنيها للعودة إلى بلادهم.

وأشار المصدر إلى أن عملية التنسيق مع جميع الأطراف المعنية في الإدارة الذاتية مستمرة، وستبدأ الأطراف العمل سويا لإعادة المواطنين العراقيين إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن.

وأكد المصدر أنه ستصدر في القريب العاجل بيانات رسمية من الطرفين تؤكد سماح الحكومة العراقية لمواطنيها بالعودة إلى ديارهم، وماهية الإجراءات التي ستعتمدها الجهات المعنية لتأمين عودة اللاجئين العراقيين إلى بلادهم دون عراقيل.

(أ م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً