الحسكة تودع الشهيدة مالدا كوسا

ودع المئات من أهالي مدينة الحسكة، الشهيدة مالدا كوسا عضوة أكاديمية علم المرأة "جنولوجي" في مقاطعة الحسكة، التي استشهدت اثر انفجار لغم في سيارة كانت تقلهم أثناء أدائها لمهامها بناحية الهول.

استلم المشيعون جثمان الشهيدة مالدا كوسا، عضوة أكاديمية "جنولوجي" في مقاطعة الحسكة من أمام مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة. وانطلقوا بموكب يضم العشرات من السيارات المزينة بصورة الشهيدة صوب مزار الشهداء في قرية شرجي.

بدأت المراسيم بالوقف دقيقة صمت، تلتها كلمة الرئاسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة سلمى قاسم، التي تمنت الصبر والسلوان لعائلة الشهيدة مالدا وقدمت لهم العزاء.

ثم ألقت الإدارية في أكاديمية "جنولوجي" بمقاطعة الحسكة بيريفان يونس كلمة استذكرت فيها لمحة عن شخصية الشهيدة مالدا ونضالها وعملها في خدمة شعبها عامة والمرأة بشكل خاص، وقالت:" بشخصية الشهيدة مالدا نستذكر جميع شهداء الحرية والكرامة، وننحني اجلالاً لعظمة تضحياتهم، فالشهيدة مالدا هي شهيدة نشر فكر حرية المرأة، فعمل ونضال مالدا كان أكبر بكثير مقارنة مع صغر سنها، حيث كان هدفها خلق مجتمع أخلاقي تسوده المحبة وتنال فيها المرأة حريتها".

وفي نهاية المراسيم وري جثمان الشهيدة مالدا الثرى وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تنادي بحرية المرأة.

(ن ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً