الحسكة تودع الشهيد محمود محي الدين

ودع أهالي مقاطعة الحسكة الشهيد من قوى الأمن الداخلي محمود محي الدين الاسم الحركي تفغر محمود، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دجوار بقرية الداودية.

استلم المشيعون جثمان الشهيد محمود محي الدين، الذي استشهد أثناء تأديته لمهامه في مدينة الحسكة، من أمام مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا بموكب ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهيد صوب مزار الشهداء.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت مع عرض عسكري قدمته قوى الأمن الداخلي. ومن ثم ألقى الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء بنكين باديني كلمة وقال "في كل يوم تهدد الدولة الإرهابية التركية باحتلال مناطقنا لأنها لا تريد منطقة يسودها الأمن والديمقراطية".

وأضاف باديني "يجب أن نكون في هذه المرحلة الصعبة يداً واحدة, ويجب أن نكون العين الساهرة لراحة الشعب مثلما كان الشهيد محمود".

ومن جانبه تحدث صلاح حنتش باسم قوى الأمن الداخلي وقال إن عظمة الشهادة والشهداء لا تقاس بعظمة أخرى, "والطريق الذي سلكه رفاقنا هو طريق الكرامة والعزة وحماية الوجود".

ونوه حنتش "نحن كقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا سنبقى على عهدنا الذي قطعناه لشهدائنا بالسير على طريقهم المقدس, حتى تحقيق المجتمع الديمقراطي".

وقرئت وثيقة الشهادة من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء روجدا أحمد، وسلمت لذوي الشهيد .

وفي النهاية وري جثمان الشهيد الثرى في مزار الشهيد دجوار وسط هتافات تمجد الشهداء.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً