الحزب الشيوعي: 1 أيار إرث وثورة علمية تاريخية ويجب حمايته من المُحرّفين

قال الحزب الشيوعي الكردستاني إن 1 أيار إرثٌ وثورةٌ علميةٌ تاريخية قاهرة حققت انجازات ثورية عالمية للمحرومين وأشار إنه من الواجب حمايته من المحرَّفين والاستبداديين وجمع الصفوف وتوحيد الزنود وسلك الثورية العلمية المناهضة لأعداء الأمم والاوطان. جاء ذلك خلال بيان صدر بمناسبة حلول عيد العمال العالمي.

ويصادف يوم غد 1 أيار يوم العمال العالمي، هو يوم عطلةٍ رسمية في العديد من دول العالم احتفاءً بالعمال، ويصادف في الأول من أيار من كل عام ، ويعود الأصل لمثل هذا اليوم إلى شيكاغو، والتي تمركزت بها النزاعات العمالية المطالبة بخفض ساعات العمل، تحت حركة (الثمان ساعات)، والذي أدى إلى ظهور قانون الاتحاد التجاري، الذي أضفى على الحركة الصفة القانونية، وعمل على حماية نشاطاته التي انطلقت عبر مسيراتٍ في كندا لدعم الحركة بعد إضراب عمال الطباعة فيها عام 1882 م.

ومع حلول اليوم، أصدر الحزب الشيوعي الكردستاني بياناً للراي العام دعا فيه إلى الكفاح الثوري المنظّم لتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية، مستنداً على الموضوعية والفكر السليم المناهض للعبودية والقهر والاستغلال والذل، وذلك بكفاح وقيادة الطبقة العاملة الثورية.

ونص البيان هو:

"أيتها الطبقة العاملة الكردستانية والعالمية الثورية

أيها الديمقراطيون الثوريون جمعاء.

لا يتحقق الظفر بالحرية والعدالة الاجتماعية بالتودد والتوسل، وبالشعارات المثالية الخيالية، إنما بالكفاح الثوري المنظّم المستند على الموضوعية والفكر السليم والسياسة الصحيحة المناهضة للعبودية والقهر والاستغلال والذل، وذلك بكفاحات وقيادة الطبقة العاملة الثورية ومعها سائر حلفائها ليتم دك الإمبريالية وأدواتها الرجعية وعصاباتها اللصوصية واقتلاع جذورها الفاسدة , لهذا كان بيان ماركس – إنجلز الشيوعي 1848الشرارة التي اندلعت منها لهيب الثورات, البيان الذي أحدث يقظة عمالية عالمية وصنع ثورات بروليتارية بهدف التغيير في شتى أصقاع المعمورة , منه اندلعت الثورات: 1856 مظاهرات النساء في نيويورك التي حققت اليوم القومي للمرأة في أمريكا والعالم في 28 شباط  1909  ثم بسببها تحققت يوم 8 آذار 1977 كاعتماد عالمي فأصبح عيد المرآة العالمي.

بتأثير وصوابية البيان الشيوعي اندلعت ثورة كومونة باريس الاشتراكية 1871 والثورة المكسيكية بقيادة فرانسيسكو وزاباتا 1910,  استراليا 1856,  شيكاغو الأمريكية 1882 وبعد استشهاد 10 آلاف عاملاً وزج أطفالهم ونسائهم في السجون أصبح واحد  أيار 1886 عيداً عالمياً للعمال .

أيها العمال والفلاحون الثوريون :

الأنظمة الرأسمالية الاستعمارية وعملائها المأجورين والأنظمة القمعية الاستبدادية لا تعرف الإنسانية والحقوق والرحمة، فهي تقتل وتسرق وتنهب ثرواتنا وتستعمِر أوطاننا بكل الوسائل الإجرامية.

الواحد من أيار إرثٌ وثورةٌ علميةٌ تاريخية قاهرة، حققت إنجازات ثورية عالمية للمحرومين, واجب علينا حمايتها من المحرَّفين والاستبداديين، وجمع صفوفنا وتوحيد زنودنا وسلك الثورية العلمية المناهضة لأعداء الأمم والأوطان، وتصعيد الكفاح التحرري الثوري في سبيل تحررنا الوطني والاجتماعي، وإننا لقادرون على تحقيقه لأن بطولاتنا الثورية العالمية شاهِدةٌ على ذلك وهي لا تهاب الإمبريالية وذيولها وعصاباتها الارهابية، ولا يضيعُ حقٌ وراءه مُطالب يمتاز بالعناد والفكر الثوري" .

(سـ)


إقرأ أيضاً