الحزب الشيوعي اللبناني يدعو لمواجهة الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا

أدان المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا وسعيه لاحتلال وضم المزيد من الأراضي السورية إلى نطاق سيطرته المباشرة مع ما يحمله من تهديد مستقبلي مباشر لوحدة سوريا بهدف تقسيمها في إطار مشروع الشرق الأوسط الجديد الساعي لتفتيت المنطقة والسيطرة عليها.

وأشار بيان الشيوعي اللبناني إلى أن هذه الهجمات التركية تحدث في ظل تآمر أميركي - وتغطية أطراف دولية عدة – بهدف تحقيق هذا المشروع وعرقلة الحل السياسي في سوريا عبر إحداث المزيد من الاقتتال والبلبلة في المنطقة.

ودعا الحزب الشيوعي اللبناني ليس فقط إلى أوسع إدانة سياسية وشعبية ورسمية دولية وعربية لهذا الهجوم، بل إلى دعم واحتضان ما تتطلبه مواجهة هذا الهجوم من مقاومة من جانب الشعب السوري وقواه الوطنية وفي طليعتها المقاومة العسكرية لمنع الاحتلال التركي من تحقيق أهدافه.

وأضاف "مثل هذا المسار من شأنه أن يدفع الحل السياسي العادل الذي يجب أن يقرره السوريون أنفسهم بعيداً عن التدخلات الخارجيّة وبما يضمن وحدة سوريا وشعبها ودولتها وموقعها الوطني وسيادتها الكاملة على أراضيها في ظل نظام ديمقراطي يؤمن حقوق جميع المواطنين السوريين بعدالة ومساواة على اختلاف فئاتهم وتنوع مكوناتهم".

(م ش)


إقرأ أيضاً