الجينولوجي.. مركز استقطاب النساء الأمميات

تهدف أكاديمية الجينولوجي إلى نشر مفهوم الحرية والمساواة في شمال وشرق سوريا بالعديد من الوسائل، ولاقت صداً عالمياً وكانت السبب في استقطاب العديد من النساء الأمميات.

بيريتان مدوسا/ مركز الأخبار

تسعى أكاديمية جينولوجي في شمال وشرق سوريا لنشر مبدأ الحياة الحرة والمساواة في المجتمع عن طريق أربعة فروع لها وهي (مركز الجينولوجي، المدارس الثانوية ، معهد أندريه وولف، وكلية الجينولوجي).

مراكز جينولوجي

افتتحت الأكاديمية الأولى في مقاطعة عفرين في 17 تموز عام 2017، وبعد الاحتلال التركي لعفرين أغلقت الأكاديمية، وبعدها في 13 أيلول عام 2017، افتتحت مركزاً لها في ديرك في مقاطعة قامشلو، وفي الـ3 من شهر كانون الثاني عام 2018 افتتحت مركزاً لها في مدينة منبج، أما في مدينة الحسكة فافتتحت مركزاً لها في 11 كانون الثاني عام 2019، وبالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة افتتحت مركزاً لها في كوباني في الـ6 من آذار من العام الجاري.

هذه المراكز تقوم بعمليات البحث وفق حاجات المنطقة، أحد مراكز جينولوجي يتواجد في ديرك وتعمل فيه 5 عضوات.

عضوة قسم البحث باران روجهلات والتي تنحدر أصولها من روجهلات كردستان، قالت حول عمل المركز: " نقوم بالبحث حيال النقاط الأساسية لجينولوجي، مثل التعصب الجنسي، اقتصاد المرأة، المجتمع الطبيعي، الجمال، كما نقوم بالبحث في المجتمع عن المشاكل التي تعترض المرأة وحياتها، هذه النقاط تصبح المواضيع الأساسية للتدريب".

عضوة فرع التدريب في المركز كليستان عمر أوضحت بأنهم يلقون المحاضرات في الكومينات والمؤسسات، وأضافت بالقول "في البداية كنا ندرب النساء، وبعد أن ترسخ مفهوم الجينولوجي، رأينا بأنه من الضروري تدريب الرجال أيضاً عليها".

وقالت كليستان "تم التحليل بأن حل مشاكل المجتمع والمرأة هي الجينولوجي".

كلية الجينولوجي

بعد اقتراح المعلمين والطلبة تم افتتاح كلية الجينولوجي في جامعة روج آفا، حيث افتتحت الكلية في نهاية عام 2017، والآن يتم تدريس المادة لصفين، ويتواجد في الصف الأول 9 طلبة وفي الثاني 11، المرحلة الأولى تبدأ في الأول من تشرين الثاني وتنتهي في 21 شباط، أما المرحلة الثانية فتبدأ في الـ10 من آذار وتنتهي في الـ13 من حزيران.

ويتم في الصف الأول تدريس الجينولوجي، الكومبيوتر، اللغة الكردية، السوسيولوجيا، مصطلحات التاريخ والأدب الكردي، وفي الصف الثاني يتم تدريس الجينولوجي، الصحة، الاقتصاد التشاركي، حرية المرأة، الحياة المشتركة الحرة، السياسة الديمقراطية، الأدب الكردي، اللغة الكردية والحماية.

عضوة إدارة كلية جينولوجي نوروز شيخموس أوضحت بأنه في جامعات العالم يتم تدريس العديد من العلوم، لكن حتى الآن لم يتم تدريس علم المرأة، وأضافت بالقول "في روج آفا اندلعت شرارة الثورة، وهذه الثورة اتسمت بلون وطابع المرأة، كون المرأة قد لعبت دورها العسكري، السياسي والإداري خلال الثورة، علم هذه الثورة هو الجينولوجي ويجب أن يدرس هذا العلم".

دروس الجينولوجي في المدارس الثانوية

ولكي يتم ترسيخ فكر الحياة الحرة والمساواة في المجتمع، سعت الأكاديمية لتدريس مادة الجينولوجي في المدارس الثانوية، لذا تم تحضير الكتب للصفوف الثلاث ضمن المرحلة الثانوية، حيث تم تدريس المادة للصف الأول الثانوي في مدارس مقاطعات قامشلو والحسكة وكوباني.

ماذا يحتوي كتاب الجينولوجي

كتاب الصف الأول الثانوي يتألف من 4 أقسام وهي: ماهي الجينولوجي، طبيعة المرأة، هوية المرأة المجتمعية و تحرير الجنسوية المجتمعية، أما كتاب الصف الثاني الثانوي فيتألف من 7 أقسام وهي: العصر النيولوتي، عصر الآلهة، الانكسار الأول،  الانكسار الثاني الكبير للثقافة الجنسية، عصر الرأسمالية، الأعوام الأخيرة من نضال المرأة، الثورات الاشتراكية، نضال تحرر الأمم والمرأة.

كتاب الصف الثالث الثانوي يتألف من 5 أقسام وهي "النضال التحرري على أرض كردستان، التجييش، وحدة المرأة، مشاريع التحرر، مهام الجينولوجي، وساحات الجينولوجي".

معلمة مادة الجينولوجي في مدرسة الزهراء في مدينة قامشلو، والقرى التابعة لبلدة هيمو، والتنورية وأم فرسان أمينة عبد الكريم طه، أوضحت بأنه من الضروري جداً تدريس الجينولوجي في المدارس، وقالت "يجب أن يتم التعلم على الحرية والمساواة منذ الصغر، وهذا يؤدي لبناء مجتمع ديمقراطي، وعلى الرغم من أن الطلاب كانوا يبقون منحصرين في زاوية ضيقة من المجتمع إلا أنهم أدركوا طريق الصواب، حيث يحصل تغيير واضح في شخصيتهم".

معهد أندريه وولف

بعد معرفة كافة العالم بثورة المرأة في روج آفا، الكثير من نساء دول أوربا وأمريكا، توجهوا إلى روج آفا، وأحد الأعمال التي لفتت نظرهم هو الجينولوجي، ولكي يتم تعريف العالم بالجينولوجي، تتعرف النساء الأمميات عليه تحت مظلة أكاديمية جينولوجي.

لذا تم افتتاح مركز، وفي كل فترة يتم التدرب على الجينولوجي مع النساء الأمميات، البعض يتوجهن لبلادهن ويعملن على نشر الجينولوجي، والبعض الآخر يستمر في أبحاثه في روج آفا. 

المرأة الفرنسية الأصل سارة كوستيرك، والتي جاءت إلى روج آفا منذ 7 أشهر، قالت "في عام 2016، حضرت مؤتمراً لجينولوجي، ولفت نظري، ورأيت بأنه البديل للنظام الأبوي، كنت أعمل ضمن الحركات الفامينية، لكنني لم أتمكن من تطبيق أفكاري، إلا أن الجينولوجي قوي في التطبيق وعلى صلة بالمجتمع".

وللحديث عن سبب زيارة روج آفا قالت سارة "ثورة روج آفا هي ثورة المرأة، حصل فضول لدي، هناك تلقينا دروساً عن الجينولوجي لكنها كانت نظرية فقط، جئت هنا ورأيت الحقيقة العملية لجينولوجي، الكثير من النساء الأمميات انضممن لثورة روج آفا عن طريق الجينولوجي".

سارة لفتت إلى أنه في دول أوربا وأمريكا افتتحت مراكز لجينولوجي، وأضافت بالقول "الكثير من نساء العالم كانوا ينضمون لهذه المراكز، كنا من دول مختلفة لكن معاناتنا هي واحدة، ألا وهي الذهنية الذكورية التي تستهدفنا جميعاً".

سارة نوهت بأنها في الوقت الحالي تجري العديد من الأبحاث، كون المواد في أوربا عن ثورة المرأة قليلة، ولفتت بأنهم يرغبون في كتابة تاريخ النساء في كردستان وروج آفا، وقالت "نعد في الوقت الحالي كتاباً باللغتين الألمانية والإسبانية، نجري اللقاءات مع نساء المنطقة، ونترجمها ونرسلها لبلادنا، نرغب في نشر هذه الثورة في العالم".

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً