الجيش الوطني الليبي يستهدف مواقع في طرابلس ودعوات أممية لوقف إطلاق النار

أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر استهداف عدة مواقع استراتيجية في ضواحي العاصمة طرابلس, فيما جددت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي دعوتهم لوقف إطلاق النار في ليبيا.

أعلن رئيس شعبة الإعلام الحربي في الجيش الوطني الليبي خليفة العبيدي إن "مقاتلات القوات الجوية التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية قد شنّت غارات فجر اليوم الثلاثاء على مواقع استراتيجية لتجمعات المجموعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق على تخوم مدينة طرابلس".

وأشار رئيس شعبة الإعلامي الحربي أن "تلك الضربات الجوية صاحبتها عمليات نوعية من قوات المشاة"، مشيراً إلى أن "هذه العمليات كانت دقيقة وأصابت الأهداف بشكل ناجح وكبدتهم خسائر كبيرة".

وأوضح العبيدي أنه "خلال هذه العمليات الجوية كذلك قوات المشاة قد دمرت عدداً من الآليات والمخازن التابعة لهذه الجماعات المسلحة".

وحذّر رئيس شعبة الإعلام الحربي "كافة المواطنين القاطنين في تلك المناطق من عدم الاقتراب من مواقع العدو وتجمعاتهم ومواقع الذخائر والمعدات والآليات المسلحة، والانتباه من العدو الذي يستغل وجودهم في هذه المناطق".

وفي سياق متصل جدّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقّي الاثنين الدعوة لوقف إطلاق النار في ليبيا حيث يواصل الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر هجومه الرامي للسيطرة على طرابلس الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني التي تتلقى الدعم من تركيا وقطر.

وقال فقّي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع غوتيريس في نيويورك إنّ "الأولوية اليوم هي لوقف (الحرب)"، مؤكّداً أنّ "لا حلّ عسكري في نزاع من هذا النوع".

وأضاف "لا بدّ من أن يقبل الأطراف الليبيون وقف المعارك والجلوس إلى الطاولة لحلّ هذه الأزمة بالطرق السلمية والسياسية".

وبدوره قال غوتيريس إنّ "الرسالة لجميع الليبيين" هي ضرورة التوصّل إلى "وقف لإطلاق النار" و"وقف للمعارك" والعودة إلى مسار الحل السياسي.

وسبق للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي أن دعوا طرفي النزاع في ليبيا إلى وقف إطلاق النار أو أقلّه الالتزام بهدنة إنسانية، لكنّ هذه الدعوات لم تلق آذاناً صاغية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً