الجيش الليبي يعلن تركيا دولة معادية ويتعهد أن تكون خسائرها كبيره في بلاده

تعهد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي الذي يقوده خليفة حفتر اللواء أحمد المسماري أن خسائر تركيا في بلاده ستكون كبيرة وأكد أنها أصبحت دولة معادية.

قال الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري خلال مؤتمر صحفي، في وقت متأخر من ليلة السبت، "أعلنا تركيا معادية ولكن نستثني الشعب التركي الذي يعاني من ظلم وسجون رئيسه رجب طيب أردوغان ".

وعرض لوثائق وصور تؤكد مشاركة عناصر من الجيش التركي في المعارك مع الميليشات المتطرفة ضد الجيش الوطني الليبي، منوها إلى أن أنقرة دخلت المعركة بشكل رسمي عن طريق الجيش التركي.

وشدد على أن تحرير العاصمة طرابلس سيتحقق قريبا، وأن خسائر أردوغان في ليبيا ستكون كبيرة جدا.

وأشار المسماري إلى توجيه الجيش الليبي لضربات جوية مكثفة على أماكن الميليشيات المتطرفة في مدينة غريان، وطرابلس.

وأكد أن الجيش ماض في تطهير كافة الأراضي الليبية من الإرهابيين.

وأمر المشير خليفة حفتر،  مساء الجمعة قواته بضرب السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية وكافة "الأهداف الاستراتيجية التركية" على الأراضي الليبية من شركات ومقرات ومشروعات، وذلك ردّاً على "غزو تركي غاشم" تتعرّض له ليبيا.

وقال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر في بيان نقلته فرانس برس إنّ الأوامر صدرت "للقوات الجوية باستهداف السفن والقوارب داخل المياه الإقليمية وللقوات البرية باستهداف كافة الأهداف الاستراتيجية التركية".

وتدعم أنقرة حكومة الوفاق الوطني ومقرّها طرابلس، وأرسلت العديد من شحنات الأسلحة والمركبات العسكرية والمتفجرات إلى ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتتهم قوات الجيش الوطني الليبي تركيا بدعم الإرهابيين في ليبيا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً