الجيش السوداني يعتقل مسؤولي البشير وتجمع المهنيين يطالبه بالتشاور لقيادة الانتقال

اعتقل الجيش السوداني, أكثر من 100 شخصية رفيعة مقربة من الرئيس عمر البشير, فيما طالب تجمع المهنيين الذي يقود الحراك قوات الجيش بالجلوس مع ممثلي المجلس الذي شكّله لقيادة المرحلة الانتقالية.

أفادت وسائل إعلام سودانية بأن الجيش اعتقل أكثر من 100 شخصية سودانية رفيعة ومقربة من الرئيس عمر البشير.

وذكر موقع "راكوبة نيوز" السوداني، بحسب مصادر خاصة، أن الجيش السوداني قام بحملة اعتقالات كبيرة طالت شخصيات رفيعة في الدولة ومقربة من الرئيس السوداني المُقال عمر البشير.

وبحسب المصادر، تم اعتقال وزير الدفاع السوداني السابق عبد الرحيم محمد حسين، ورئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم المكلف أحمد هارون، والنائب الأول السابق للبشير علي عثمان محمد طه ورئيس الحكومة محمد طاهر إيلا.

بينما طالب تجمع المهنيين السودانيين وقوى إعلان الحرية والتغيير قوات الجيش المسلحة للانحياز لإرادة الشعب، والجلوس فوراً مع ممثلي المجلس الذي شكلته قوى إعلان الحرية والتغيير لبحث ترتيبات الانتقال الذي قالت إنه لا يحتمل التأجيل في ظل هذا الوضع الدقيق الذي تمر به البلاد.

وناشد التجمع وقوى إعلان الحرية والتغيير في بيان مشترك كل مواطني العاصمة والمناطق المتاخمة لها للمرابطة أمام مباني القيادة العامة ومواصلة التظاهر والاعتصامات في أقاليم البلاد.

وأفادت مصادر لوسائل إعلام اليوم بأن الرئيس السوداني عمر البشير تحت الإقامة الجبرية، في وقت قالت القوات المسلحة إنها ستبث بياناً هاماً.

(ي ح)


إقرأ أيضاً