الجيش الإسرائيلي يقلص مساحة الصيد في بحر غزة وحماس تهدد بالتصعيد

أعلنت إسرائيل, صباح اليوم, عن تقليص مساحة الصيد في بحر غزة إلى 10 ميل بدل 15في حين أكدت نقابة الصيادين لوكالتنا إبلاغ الجيش الإسرائيلي لهم بذلك ، فيما هددت حركة حماس بالعودة إلى التصعيد الميداني الكامل مع إسرائيل، إذا ما استمرت الأخيرة بالمماطلة في تنفيذ تفاهمات التهدئة.

قال الجيش الإسرائيلي في بيان له صباح اليوم، إن إسرائيل، قررت تقليص مساحة الصيد أمام الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة، وذلك رداً على استمرار إطلاق البالونات الحارقة تجاه المدن الإسرائيلية القريبة من القطاع.

وللتأكد من ذلك تواصل مراسلنا مع نقابة الصيادين الفلسطينيين حيث قالت "إن الجيش الإسرائيلي، أبلغهم بتقليص مساحة الصيد المسموحة لهم، ابتداءً من اليوم الأربعاء، حتى إشعاراً أخر".

في السياق ذاته، هددت حركة حماس،  إسرائيل، بالعودة إلى التصعيد الميداني الكامل،  على حدود قطاع غزة مالم تفي إسرائيل، بوعودها في تفاهمات وقف إطلاق النار.

وقال موقع "مفزاك لايف" الإسرائيلي، إن حماس نقلت رسالة إلى إسرائيل، عبر الوسطاء، بأنها لن تتحمل تهرب إسرائيل من تنفيذ التفاهمات.

وأوضح الموقع أن حماس هددت بإعادة تفعيل كل أدوات الضغط الشعبي، بشكلٍ أكبر مما كان عليه في الماضي.

وتوظف إسرائيل توسيع أو تقليص مساحات الصيد أمام الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة، كعقوبة ورادع  للفلسطينيين في غزة، وعادةً ما يواجه الصيادين مضايقات  وتخريب للممتلكات بسبب الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك الاعتداء عليهم جسدياً ومصادرة قواربهم واعتقالهم، واستهدافهم في بعض الحالات.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي، أعلن في الأول من نيسان/أبريل الجاري، أنه تم توسيع مساحة الصيد البحري في قطاع غزة لمسافة أقصاها 15 ميلا بحريا، وذلك تنفيذا للتسهيلات التي أدرجت بالتفاهمات التي توصل إليها الوفد الأمني المصري بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

(ع م)


إقرأ أيضاً