الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينياً ويعتقل 12 وحركة حماس تهدد بالتصعيد

قتل الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، شاباً فلسطينياً، واعتقل 12 آخرين، خلال حملة مداهمة نفذها في مناطق متفرقة من مدينة القدس، فيما هددت حركة حماس، الحكومة الإسرائيلية بالعودة إلى التصعيد، إذا ما لم تنفذ الأخيرة شروط التهدئة بينهم.

قالت مصادر فلسطينية، إن الجيش الإسرائيلي، قتل شاباً عشرينياً، فيما اعتقل 12 آخرين بعد أن خرّب منازلهم وممتلكاتهم الشخصية، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل من وصفهم بالمطلوبين، دون أن يتحدث عن قتل الشاب الفلسطيني.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أن حركة حماس رفضت طلب إسرائيل بتأجيل تنفيذ التفاهمات الأخيرة التي تم التوصل إليها بوساطة مصرية، إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية المقرر إجراءها خلال أيام.

وقالت الصحيفة، إن حركة حماس هددت بالعودة للتصعيد الميداني في غزة، في حال مماطلة إسرائيل بتنفيذ هذه التفاهمات، أو عدم الاستجابة لهذه المطالب، مضيفة: "أن الوفد الأمني المصري، سيخبر حماس بالموقف النهائي لإسرائيل خلال أيام، وبناءً على ذلك سيتم تحديد فشل أو نجاح المباحثات".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قد هدد حركة حماس في وقت سابق، بعدم التردد في شن حملة عسكرية على غزة، في حال تجدد إطلاق الصواريخ من القطاع، أو عودة التصعيد الحدودي.

والجدير بالذكر، أن حركة حماس، تعتقد أن إسرائيل تخطط لشراء الهدوء في غزة عبر تسهيلات محدودة، إلى ما بعد الانتخابات، وقد تتنصل الحكومة الإسرائيلية تماماً من التفاهمات الأخيرة، وهو ما يقلق حركة حماس، لذلك تحاول الضغط على إسرائيل لتنفيذ شروط التهدئة قبل موعد الانتخابات.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد سمحت خلال اليومين الماضيين، بتوسيع مساحة الصيد أمام الصيادين الفلسطينيين في غزة إلى 15 ميلاً بدلاً من 9، إضافة إلى فتح معبري "كرم أبو سالم" و"إيرز" التجاريين والمسؤولة عنهم إسرائيل.

(ع م)

ANHA


إقرأ أيضاً