الجمعية الثقافية السريانية تنظم احتفالية

احتفلت جميع المكونات في مدينة الحسكة بعيد الأكيتو الـ 6769، وخلال الاحتفال قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار "نحن نعمل من أجل السلام والعيش المشترك ووحدة سوريا، في هذه المنطقة نرسم معالم الحياة الجديدة لسوريا تقوم على أخوة الشعوب".

تحت شعار "حضارتنا في الأمس .... نعيشها كل يوم .... لترسم مستقبل سوريا " نظمت الجمعية الثقافية السريانية احتفالية رأس السنة البابلية الآشورية أكيتو الـ 6769 في مدينة الحسكة بمطعم النخبة.

بحضور المئات من أهالي مدينة الحسكة من جميع المكونات السريانية والكردية والعربية، والرئيسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو، والرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار.

بدأت الاحتفالية بدقيقة صمت، تلتها كلمة الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار، في البداية هنأ المكون السرياني بقدوم عيد الأكيتو وقال "المكون السرياني كان حجر الأساس في بناء سوريا، ونعتز ونفتخر بالمكون السرياني ودوره الحضاري في المنطقة".

وأضاف "بعد تحرر البلاد من العثمانيين كان الدور الكبير في إحياء اللغة العربية للسريان والآشور".

وأردف درار :"استطعنا هزيمة مرتزقة داعش عسكرياً وجغرافياً، ولكن ما زالت الخلايا النائمة منتشرة في المنطقة، وسنحاول دائماً القضاء على فكره الظلامي، وهذا الإرهاب يحتاج إلى كثير من المعالجة وتكاتف الجهود للقضاء عليه، ويتطلب من جميع مكونات المنطقة توحيد الصف والتعاون لإعادة روح الأخوة والمحبة والسلام للمنطقة".

وأضاف درار قائلاً "نحن نعمل من أجل السلام والعيش المشترك ووحدة سوريا، نحن في هذه المنطقة نرسم معالم الحياة الجديدة لسوريا التي تعتمد على مبدأ أخوة الشعوب، ومفهوم الأمة الديمقراطية، مفهوم التعايش الثقافي، الجميع يعيش ضمن ثقافة مشتركة دون تمييز".

ومن جانبه تحدث الرئيس المشرك لحزب الاتحاد السرياني كربيل شمعون وقال :"ننحني إجلالاً لشهدائنا، شهداء قوات سوريا الديمقراطية الذي أصبحوا جسراً لنعيش أكيتو بحرية اليوم، نتجدد كلنا مع بعض بقدوم عيد الأكيتو بتشاركية بديمقراطية بتعددية في سوريا المزينة بألوان المكونات".

وتابع شمعون حديثه " بالعيش المشترك نستطيع الاهتمام بالعائلة الكبيرة وهي سوريا، عندما تتكاتف مع بعضها تصل إلى الحرية".

وأشار شمعون إلى التهديدات التي يتعرض لها شعب شمال وشرق سوريا، وفي المقدمة دولة الاحتلال التركية، التي جلبت التخلف للمجتمع، وقال:" اليوم ننبعث من جديد ونرفض فكرة احتلال شبر واحد من أراضي سوريا "

ألقيت بعدها العديد من الكلمات من قبل كل من "الرئيس المشترك للجمعية الثقافية السريانية في شمال وشرق سوريا إبراهيم قص إبراهيم، والرئيسة المشتركة لمكتب شؤون الأديان والمعتقدات في شمال وشرق سوريا عزيزة خنافر، مسؤولة الاتحاد السرياني بفرع الحسكة إلهام بطلي، وباسم القوات العسكرية السريانية خابور".

هنأت الكلمات بمجملها قدوم عيد الأكيتو على عموم الشعب السوري منوهين أن عيد أكيتو يمثل رموزاً ودلالات ثقافية تاريخية لشعوب المنطقة.

ثم قدمت فرقة "أرونينا" فقرة من الدبكات السريانية الآشورية الكلدانية الفلكلورية.

بعدها قطع قالب الكيك من قبل أولاد الشهداء، وانتهت الاحتفالية بترديد الشعارات التي تحيي النصر وسط عقد الدبكات الفلكلورية والشعبية.

يشار أن عيد الأكيتو يعتبر عيد رأس السنة البابلية الآشورية السريانية ومن أهم الأعياد في "بيث نهرين" ويحتفل به في أول يوم من شهر نيسان، وتستمر الاحتفالات مدة اثني عشر يوماً، ويرمز هذا العيد إلى تجديد الملك تبعيته للإله مردوخ وإلى قوة الحياة القادمة مع الربيع.

(ن ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً