الجزائريون يخرجون في تظاهرات "لا لتمديد العهدة الرابعة"

أفادت وكالة الاسوشيتد بريس بأن الجزائريين يستعدون للتظاهر اليوم في تحرك قد يشكل اختباراً لاستمرار التعبئة ولتعاطي السلطات معها، وذلك بعد إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عدوله عن الترشح لولاية رئاسية خامسة، وإرجاء الانتخابات في الوقت نفسه، ما اعتبر تمديداً للولاية الرابعة.

مركز الأخبار

يستعد الجزائريون لمظاهرات جديدة اليوم الجمعة شعارها "لا لتمديد العهدة الرابعة" لبوتفليقة، وذلك بعد أربعة أيام من تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل/نيسان.

ويعتبر حجم المظاهرات، التي انطلقت في 22 فبراير/شباط، واتساعها، غير مسبوق في الجزائر منذ وصول بوتفليقة إلى الحكم قبل عشرين عاماً. ويصرّ الجزائريون على الطابع السلمي لتحركهم.

وقال شهود لوكالة رويترز أن مئات المحتجين تجمعوا في وسط العاصمة الجزائرية اليوم الجمعة وسط توقعات بأن تشهد البلاد احتجاجات شعبية جديدة.

وتكثفت الدعوات الخميس للنزول إلى الشارع بعد مؤتمر صحافي عقده رئيس الوزراء الجديد بدوي ونائبه لعمامرة.

وقال فيه رئيس الحكومة المكلف "سيتم الإعلان عن طاقم الحكومة في بداية الأسبوع المقبل، وستكون تكنوقراطية وممثلة لكل الكفاءات والطاقات، خاصة الشبابية منها".

(م ش)


أخبار ذات صلة