الجامعة العربية تحذر من خطورة التدخلات الإقليمية والدولية في سوريا

حذرت الجامعة العربية من خطورة التدخلات الإقليمية والدولية في سوريا والتي ساهمت في تفاقم الوضع الميداني وتقويض فرص الحل السلمي, ودعت كافة الأطراف المتصارعة إلى وقف فوري لإطلاق النار.

 

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، كافة الأطراف المتصارعة على الأرض السورية إلى وقف فوري لإطلاق النار في شمال غرب سوريا.

وحذر أبو الغيط، في بيان له من خطورة تصاعد المواجهات العسكرية المترتبة على التدخلات الإقليمية والدولية على الساحة السورية والتي ساهمت في تفاقم الوضع الميداني وتقويض فرص الحل السلمي للأزمة السورية، وتداعيات هذا الوضع المضطرب على أمن واستقرار سوريا ومن ثم المنطقة".

وقال مصدر مسؤول في الأمانة العامة إن "التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا، شكّل نموذجاً صارخاً لانتهاك القانون الدولي الإنساني، وتسبب في كارثة إنسانية غير مسبوقة بتشريد ما يزيد عن مليون نازح سوري ومواصلة استهداف المنشآت المدنية من مدارس ومستشفيات"، مشدداً على "أهمية التزام الأطراف كافة بقرارات واتفاقات وقف إطلاق النار".

وأكد أبو الغيط، في هذا السياق، على مسؤولية مجلس الأمن في إقرار هدنة إنسانية فورية وتوفير المساعدة العاجلة لأكثر من ثلاثة ملايين سوري.

ونقل المصدر عن الأمين العام دعوته إلى إطلاق مفاوضات جدية تحت رعاية الأمم المتحدة بهدف تفعيل المسار السياسي، والدفع في اتجاه تنفيذ العملية السياسة وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254، مشدداً على أن "اللجوء للحل العسكري لن يجلب سوى مزيد من الدمار والتشريد وإراقة الدماء".

وتصاعد التوتر في إدلب بسبب تزايد الخلافات الروسية التركية, واستمرار التهديدات التي يطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

(ي ح)


إقرأ أيضاً