الثلوج تساعد في القضاء على الحشرات وتوفر ثمن الأدوية للمزارعين

بيّن مسؤول قسم الوقاية في المؤسسة الزراعة في الدرباسية، أن للثلوج التي هطلت فائدة في القضاء على الديدان والحشرات الضارة بالمحاصيل، فيما أوضح أحد المزارعين أن الثلج خفف عنهم شراء الأدوية، وخاصة في ظل ارتفاع الأسعار.

شهدت مناطق شمال شرق سوريا تساقطاً للثلوج لم تشهده منذ أكثر من 6 أعوام، ما أدخل الفرح والسرور على قلوب الأهالي، إضافة إلى نفعه الكبير للأراضي الزراعية وعلى المزارعين.

الثلوج التي هطلت شكّلت بديلاً جيداً للأدوية التي تقضي على الديدان والحشرات المضرة بالمنتج الزراعي، وذلك من خلال الصقيع الذي لحق هطول الثلج وانخفاض مستوى درجات الحرارة.

وكان قد تعرض موسم المزارعين الشتوي من القمح والشعير العام الماضي في شمال وشرق سوريا للحرائق التي التهمت 435500 دونماً بحسب تقديرات هيئة الاقتصاد والزراعة، بالإضافة إلى أشجار الزيتون والثروة الحيوانية.

وفي بداية العام الحالي، ومع بدء الموسم الزراعي كشفت هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كيفية تعويض المزارعين المتضررين من خلال توزيع آلاف الأطنان من البذار عليهم بالمجان، ودعت الهيئة الفلاحين إلى اتباع إجراءات احترازية مع بداية الموسم الحالي.

وأما الموسم الزراعي الحالي فهو وفير بالأمطار نظراً للكميات الكبيرة التي هطلت، إلا أنها سببت في بعض المناطق  تلف المحصول الزراعي، نتيجة تعرضه للدود أو لصفار الأوراق،  بينما الثلوج فهي ذات فائدة كبيرة لأنها تقضي على العديد من الميكروبات  التي تسبب أمراضاً للمحاصيل الزراعية فتعرقل نموه الصحيح.

وكالة أنباء هاوار التقت المسؤول في قسم الوقاية بالمؤسسة الزراعة في ناحية الدرباسية، شيار خليل، الذي أوضح أن الثلوج التي هطلت قبل أيام لها فائدة كبيرة على الزراعة، حيث تقضي على كافة الحشرات التي تؤثر على  المحاصيل الزراعية.

وبيّن خليل، أنه "في العام الماضي تأثرت المحاصيل كثيراً بسبب الدود، وخاصة البقوليات(فول الحمص وبعض الخضار) مما أدى إلى تدني الإنتاج الزراعي بشكل ملحوظ، لكن هطول الثلج هذا العام، منع تكرار هذه المشكلة، وإلى الآن لم يشتك المزارعون من ظهور الدود في محاصيلهم، وهذه بشرى خير لهذا العام".

أما المزارع، أحمد محمد، قال: فرحنا بهطول الثلج كونه خفف عنا أعباء شراء الأدوية تحسباً لبعض الأمراض التي تصيب محاصيلنا، وخاصة في ظل ارتفاع الأسعار.

وعبّر محمد، عن أمله في أن يكون محصول العام الحالي جيداً وأفضل من العام المنصرم، كون الكثير من المحاصيل تعرضت للحرائق، وتابع: "هذه الثلوج خففت عنا الكثير، ونشكر الله على كل شيء، ولنا أمل كبير أن محاصيلنا ستكون جيدة هذا العام".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً