التقت بأوجلان في مثل هذا اليوم وتستذكر تفاصيل اللقاء

اجتمعت بقائد الشعب الكردي في مثل هذا اليوم منذ 27 عاماً، وتقول بأن ما قاله أوجلان حينها يتحقق اليوم على أرض الواقع، مؤكدة بتصعيد النضال حتى رفع العزلة عنه.

تستمر العزلة التي تفرضها دولة الاحتلال التركي على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، بعد المؤامرة الدولية التي طالته، والتي هدفت إلى وأد القضية والهوية الكردية، إلا أن ذلك لم يؤثر على معنويات الشعب الكردي، بل صعّدوا من نضالهم وتابعوا السير على خطى وفكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وما زال الآلاف من الأهالي الذين التقوا بأوجلان يذكرون تفاصيل اللقاء، ومن بينهم نازلية رفعت حنان والتي التقته  في الأول من شهر أيار عام 1992 في لبنان.

نازلية لا تزال تحتفظ في ذاكرتها الأحداث التي جرت منذ 27 عاماً، وتستذكر حديث أوجلان لها حيث قال لها حينها " اليوم تأكدت أن هناك الملايين من القياديين بين الشعب الكردي، وهذا الشيء لن يغلبني أو يهزمني حتى وإن اعتُقلت، كون هناك شعب رائد ويعلم ما هو مطلوب منه في سبيل نيل قضيته".

وأشارت نازلية إلى أن القائد وصف عيد العمال بأنه مناسبة أعطت للطبقة الكادحة حقها، وهم الذين أناروا درب المجتمعات بعملهم ونضالهم، وذلك بعد الكفاح المميت الذي استمر لسنوات للحصول على يوم يعبر عن الانجازات التي يقومون بها، وأضافت بالقول " دعا القائد في حديثه بأن يكون الشعب الكردي يقظ ومدرك تماماً للسياسات التي تُتبع بحق الشعب الكردي".

وقالت نازلية " ما قاله القائد قبل 27 عاماً في الاجتماع يتحقق على أرض الواقع، عندما كنا في الاجتماع بمناسبة عيد العمال طلبت امرأة مسنة كانت موجودة في الاجتماع من القائد بأن تحمل السلاح إلى جانب أبنائها الأربعة المنضمين إلى صفوف حركة التحرر الكردستاني، وأجابها القائد أن نساء روج آفا شيباً شباباً سيحملون السلاح يوماً ما ويدافعون عن أرضهم وهويتهم".

وفي ختام حديثها شجبت نازلية الصمت الدولي، تجاه العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، مؤكدةً أن الشعب الكردي لن يتخلى عن مطلبه بحرية القائد.

(آ أ)


إقرأ أيضاً