التطهير العرقي في منطقة تركيا الآمنة أمر واقع, وترامب يفاجئ الأطراف الأفغانية

رأت تقارير أن عمليات القتل الوحشية التي ارتكبها مرتزقة تركيا في شمال وشرق سوريا كانت واضحة، حيث كانوا يوثّقونها بدون خجل، بهدف إحداث تطهير عرقي ضد الكرد, فيما تفاجأت الأطراف الأفغانية من حديث الرئيس الأمريكي ترامب عن وقف إطلاق للنار.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم إلى التطهير العرقي الذي تمارسه تركيا ومرتزقتها في شمال وشرق سوريا, بالإضافة إلى المفاوضات الأمريكية مع حركة طالبان.

التطهير العرقي حقيقة في منطقة تركيا (الآمنة)

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان أبرزها الوضع في شمال وشرق سوريا, وفي هذا السياق نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية تقريراً تحدثت فيه عن التغيير الديمغرافي الذي سببه الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا.

ويشير التقرير إلى أن عمليات القتل الوحشية كانت واضحة، وعلى ما يبدو أن المرتزقة كانوا يرغبون في توثيق تلك الجرائم دون خجل، فمنذ بداية غزو تركيا لشمال سوريا، قام المقاتلون الذين أرسلتهم عبر الحدود لتنفيذ المهمة بتوثيق جرائم الحرب الخاصة بكل فخر.

إن مقاطع الفيديو التي نشرها مرتزقة الجيش الوطني السوري المدعومون من تركيا على الإنترنت تُبيّن عمليات الإعدام وتشويه الجثث والتهديدات ضد الكرد والنهب على نطاق واسع.

وبحسب الصحيفة أدى البعد العرقي للعديد من الجرائم إلى نزوح جماعي للكرد والأقليات الدينية من هذه المناطق الحدودية التي كانت ذات يوم متنوعة.

الآن، الذين تقطعت بهم السبل في معسكرات النزوح في شمال وشرق سوريا، وفي العراق المجاور، يخشون ألا يتمكنوا من العودة إلى ديارهم. وهذا، كما يعتقدون، هو بالضبط ما يريده الأتراك.

يقول محمد أمين، 37 عاماً، وهو رجل كردي فرّ مع أسرته من مدينة رأس العين في الأيام الأولى من العملية التي قادتها تركيا: "لا أحد يستطيع العودة إلى هناك الآن، هذا مستحيل".

"لقد شاهدنا مقاطع الفيديو" ، كما يقول لصحيفة الإندبندنت في مخيم بالقرب من بلدة تل تمر السورية. "إنهم يطلقون النار على الكرد حيث يجدونهم".

وقف إطلاق للنار في أفغانستان

وفي الشأن الأفغاني قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية "إن تأكيد الرئيس ترامب الواثق بأن طالبان مستعدة وحتى حريصة على وقف إطلاق النار الذي تطالب به الولايات المتحدة في أفغانستان".

وصرّح ترامب خلال زيارته للقوات في أفغانستان بأن حركة طالبان ترغب في عقد صفقة، مُعلنة أن محادثات الولايات المتحدة مع طالبان التي تم إلغاءها فجأة في أيلول قد عادت إلى الحركة, وبأنه يلتقي بهم، وأنه يجب أن يكون هناك وقف إطلاق للنار".

وقال ترامب عن مسلحي طالبان: "لم يرغبوا بوقف إطلاق النار من قبل، لكنهم الآن يريدون, ربما سننجح بهذه الطريقة. . . . لقد حققنا تقدماً هائلاً ".

وتضيف الصحيفة لم تُشِر حركة طالبان ولا حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني بعد إلى أن وقف إطلاق النار بات قريباً، أو حتى أنه تمت مناقشته في المفاوضات الأمريكية المُستأنفة".

رئيس الوزراء العراقي يستقيل وسط احتجاجات رجال الدين

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية "أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي عزمه على الاستقالة بُعيد دعوة المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني مجلس النواب العراقي إلى سحب الثقة من الحكومة.

وأضرم المتظاهرون النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف العراقية في استعراض للغضب من تورط إيران في الشؤون العراقية، في أحدث مظاهرة في انتفاضة مناهضة للحكومة استمرت عدة أشهر.

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنه سيقدم استقالته استجابةً لانتقادات من رجل الدين الأعلى في البلاد بعد أسابيع من الاحتجاجات القاتلة، مما يشير إلى فترة من عدم الاستقرار السياسي من أجل ديمقراطية هشة حائرة  بين المصالح الأمريكية والإيرانية".

 (م ش)


إقرأ أيضاً