التحضير لعقد الكونفرانس الثالث للكادحين في إقليم الجزيرة

ضمن إطار التحضيرات لعقد الكونفرانس الثالث للجنة الكادحين في إقليم الجزيرة، استمعت اللجنة إلى الصعوبات والمعوقات التي يواجهها العمال في مقاطعة قامشلو.

عقدت لجنة الكادحين في إقليم الجزيرة اجتماعاً عاماً للعمال في مقاطعة قامشلو، في صالة زانا بمدينة قامشلو، شارك ضمنه العشرات من العمال الذين يعملون في القطاعات المهنية، والتجارية، والزراعية، والرئيسة المشتركة للجنة الكادحين في إقليم الجزيرة ليلى معمو والإداري في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي القانوني شيرو محمد.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم شرح الإداري في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي القانوني شيرو محمد مجمل الأوضاع والتغييرات السياسية الحاصلة في المنطقة. وبيّن: "داعش هزمت وانكسرت جغرافياً على ساحة شمال وشرق سوريا، لكن الفكر الذي خلفه مرتزقة داعش لا يزال قائماً، ويجب محاربة هذا الفكر المتطرف وتجفيف منابعه".

وأوضح محمد: "الدولة التركية تحاول جاهدةً لضرب المشروع الديمقراطي السائد في شمال وشرق سوريا وتعمل على تفريق صفوف شعوب المنطقة". وأوضح لضرورة تكاتف شعوب المنطقة لدحر الاحتلال التركي والعصابات التي قدمت معها بدءاً من عفرين وصولاً إلى جرابلس.

وبدورها بيّنت الرئيسة المشتركة للجنة الكادحين في إقليم الجزيرة ليلى معمو أن الهدف من الاجتماع التحضير والاستعداد لعقد الكونفرانس الثالث للكادحين، وقالت: "لذلك نود الاستماع إلى مقترحاتكم والصعوبات والمعوقات التي تمرون بها".

ونوهت ليلى معمو أنهم افتتحوا مستوصفاً مجانياً خاصاً بالكادحين في حي الكورنيش في مدينة قامشلو يتوفر فيه جميع المستلزمات الطبية، وهي تحت خدمة الكادحين.

واستمعت لجنة الكادحين إلى مطالب العمال والصعوبات التي يلاقونها أثناء عملهم، وتمحورت مطالب الكادحين حول استغلال التجار للعمال الآخرين الذين ليس لديهم بطاقة نقابية، كونهم يعملون بأجور أقل من أجور العمال الذين يملكون بطاقة نقابية.

وكشفت لجنة الكادحين إلى أنهم أصدروا تعميماً لم يتم المصادقة عليه بعد، حيث لا يجوز للتاجر أن يُشغل العمال الذين لا يحملون البطاقات النقابية، وعن طريق هذا التعميم سيتم إغلاق الطريق أمام استغلال التجار للعمال في مقاطعة قامشلو.

(أس- خ ج/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً