التحالف الدولي ضد داعش يصدر تقريراً عن عملياته منذ 2014 وحتى آذار 2019

أصدرت "قوات المهام المشتركة- عملية العزم الصلب" للتحالف الدولي ضد داعش تقريراً اليوم الخميس، كشفت فيه نتائج عملياتها العسكرية منذ انطلاقتها عام 2014 وحتى آذار 2019، متضمناً تعداد من فقدوا حياتهم من المدنيين بضربات التحالف بدون قصد والذي قدر بـ 1291 مدنياً، وأكدت تحريرها لـ 7.7 مليون نسمة من ظلم داعش.

وجاء في نص البيان الذي نشرته "قوات المهام المشتركة- عملية العزم الصلب" للتحالف الدولي ضد داعش على موقعه الرسمي ما يلي:

"قام التحالف والقوات الشريكة له منذ بدء العمليات في 2014 بتحرير 110 آلاف متر مربع من داعش حيث تم القضاء على الخلافة المعلنة ذاتياً على الصعيد الجغرافي بالإضافة لتحرير 7.7 مليون نسمة من ظلم داعش. كما سيواصل التحالف العمل مع القوات الشريكة لمنع أي تواجد أو سيطرة لداعش ضمن المنطقة بالإضافة لحرمانه من أية مصادر قد تسهم في إنعاشه من جديد.

إننا نواصل العمليات والضربات باستهداف عميق ومدروس للتقليل من تأثير عملياتنا على المدنيين والبنى التحتية. إن هذه العملية تتضمن مراجعة وفحصاً دقيقين قبل توجيه أية ضربة بالإضافة إلى تمحيص فيما بعدها.

إن التقارير الدورية التي نصدرها حول العمليات تجعلها سهلة الوصول للرأي العام كما وننشر تقارير شهرية عن الإصابات المدنية التي يمكن الوصول إليها بسهولة.

وكما وضحنا، إننا ننظر بعين الاعتبار حول أية اتهامات عن إصابات مدنية جديدة وأية أدلة جديدة أو دامغة عن اتهامات سابقة لتتم المحاسبة بناء على أفضل دليل ملموس.

لقد قام التحالف بـ 34,464 ضربة جوية بين آب 2014 وآذار 2019، وحسب المعلومات المتوفرة فإن قوات المهام المشتركة خلال هذه الفترة قدرت مقتل 1291 مدنياً بغير قصد خلال ضربات التحالف منذ بدء عملية العزم الصلب".

يذكر أن قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب (بالإنجليزية: Combined Joint Task Force – Operation Inherent Resolve ويُطلق عليها اختصارًا CJTF–OIR) هي قوة مهام مشتركة أُنشئت من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضد مرتزقة داعش. شكّلتها القيادة المركزية الأمريكية في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2014، وقد تم انعقاد أول مؤتمر لهذا التحالف في الأسبوع الأول من شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 2014. تمت تسمية العمليات بهذا الاسم من قبل وزارة الدفاع الأمريكية، وتتألف من القوات العسكرية الأمريكية وأفراد من أكثر من 30 بلدًا.

(ج ع)

ANHA


إقرأ أيضاً