التايكوندو.. رياضة جديدة في منبج تشهد إقبالاً ملحوظاً

أصبحت رياضة التايكوندو من الرياضات المميزة والمعروفة في مدينة منبج وريفها في الآونة الأخيرة, وبات هناك إقبال كثيف على ممارسة هذه الرياضة مع دخول فصل الصيف وإغلاق المدارس وتشجيع الأهالي أبناءهم على ممارستها.

تعتبر رياضة التايكوندو من الرياضات التي تهتم بتعليم الفنون القتالية والمهارات الفنية الجسدية, وتعتمد على تدريب الجسد على القيام بحركات قتالية للدفاع عن النفس, وهي رياضة كورية المنشأ, ظهرت هذه الرياضة منذ ألفي عام في كوريا حتى أنها كانت تعتبر من الأنشطة اليومية التي يجب ممارستها, وتم تطوير هذه الرياضة من قبل الكوريين الذين طوروها كوسيلة للدفاع عن النفس وخاصة في ظل انتشار الحروب الأهلية في ذلك الوقت.

ومع مرور السنين أصبحت رياضة التايكوندو رياضة أولمبية رسمية، والتي اعتبرت ضمن الألعاب الأولمبية منذ عام 2000م, بعد أن كانت مجرد رياضة استعراضية.

وفي هذا السياق قال مدير نادي أبو أيوب الرياضي في منبج عقيل سيد إبراهيم "رياضة التايكوندو رياضة عالمية ويطمح الشباب والشابات في مدينة منبج لممارستها، وبات إقبال الشباب والشابات كثيفاً عليها وخاصة في العطلة الصيفية".

وأكد إبراهيم أنه بلغ عدد المنضمين إلى التدريب ضمن ناديه 250 شاباً وشابة والعدد في تزايد مستمر يومياً ومن مختلف الأعمار.

وأضاف بأن ناديهم افتتح منذ ثلاث سنوات والنادي يشمل خمس ألعاب فردية منها "كمال الأجسام, التايكوندو, رفع الأثقال, القوة البدنية, تدريب ناشوكو".

وأشار إبراهيم إلى أنهم شاركوا في عدة بطولات بينها بطولة أقيمت في مدينة ديرك بإقليم الجزيرة وحصلوا فيها على المرتبة الثانية لترتيب النوادي للأشبال من ضمن 12 فريقاً مشاركاً.

وبحسب المدرب في نادي أبو أيوب الرياضي علي الكدور فأن رياضة التايكوندو لعبة كورية وتقسم إلى ثلاثة أقسام (تاي هي) أي القبضة و (كون هي) القدم, و (دوهي) أي الطريقة.

ومن جانبه قال رئيس لجنة الألعاب الفردية في منبج وريفها أنس تلجبيني "إن لعبة التايكوندو من الألعاب النشيطة ويمكن ممارسة هذه الرياضة ممن يبلغ عمرهم العامين وما فوق".

ويوجد في منبج أربعة مراكز لهذه الرياضة وتتضمن صالات خاصة برياضة التايكوندو وتتضمن فئتي الشباب والشابات.

والصالات الأربعة في منبج مرخصة من قبل الاتحاد الرياضي وهي صالة "أبو أيوب, النمور, قلب الأسد, الجزيرة".

والجدير بالذكر أن رياضة التايكوندو تمارس في مدينة منبج بعد تحريرها من يد داعش، وهناك إقبال كثيف من قبل الأهالي عليها.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً