البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة يسلم 27 مختطفاً إلى مجلس شنكال

سلّم البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة 27 إيزيدياً من أهالي شنكال الذين حررتهم قوات سوريا الديمقراطية إلى مجلس شنكال.

بحضور مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية، مجلس عوائل الشهداء، الرئاسة المشتركة لمقاطعة الحسكة والرئاسة المشتركة للبيت الإيزيدي، سلّم البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة 14 امرأة و 13 طفل ممن حررتهم قوات سوريا الديمقراطية من مرتزقة داعش في قرية الباغوز.

وخلال مراسم التسليم أُلقيت عدة كلمات منها كلمة القيادي في مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية شيار حسكة، الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة عبد الغني أوسي، الإداري في البيت الإيزيدي بإقليم الجزيرة إلياس سيدو، وحركة المرأة الإيزيدية أحلام حجي.

القيادي في مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية شيار حسكة، أوضح قائلاً " خلال مراحل حملة عاصفة الجزيرة لتحرير الريف الشرقي لمدينة دير الزور، حررت قواتنا المئات من النساء والأطفال الإيزيديين الذين تم اختطافهم من قبل مرتزقة داعش، وقمنا بتسليمهم إلى البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة".

ومن جهته قال الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة عبد الغني أوسي، أنه " في مناطق روج آفا الأعمال التي قامت بها قوات سوريا الديمقراطية من أجل تحرير النساء والأطفال الإيزيديين إنجار عظيم ومحط تقدير".

وباسم البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة تحدث الإداري الياس سيدو، حيث قال في مستهل حديثه " ننحني إجلالاً وإكباراً أمام عظمة الشهداء وتضحياتهم، لولا دمائهم لما استطعنا تحرير النساء والأطفال الإيزيديين من أيدي مرتزقة داعش والأخذ بالثائر منهم".

سيدو نوه، أن هؤلاء الـ27 الذين تم تسليمهم، اليوم، إلى مجلس شنكال كانوا قد تحرروا منذ مدة، ولكن بسبب سوء وضعهم الصحي تأخر التسليم لحين التأكد من شفائهم.

وبيّن سيدو، بأن الحكومة العراقية تسبب عراقيل لهم في تسليم هؤلاء النساء والأطفال إلى ذويهم، وأضاف "أهالي شنكال يتنظرون أطفالهم وبناتهم لأيام على الحدود لاستلام أبنائهم المُختطَفين".

الإدارية في حركة المرأة الإيزيدية، أحلام حجي، أشارت إلى أنهم استلموا إلى الآن 129 مختطفاً ومختطفة ممن تحرروا من أيدي مرتزقة داعش مؤخراً خلال حملة عاصفة الجزيرة، وقالت "ونحن بدورنا سنسلمهم إلى ذويهم في قضاء شنكال".

وأوضحت أحلام، أن من أكثر الصعوبات التي تواجههم هو إغلاق المعبر بين روج آفا والعراق، وتابعت بالقول "لم نستطيع تسليمهم لذويهم بشكل رسمي، لذا مكثوا قرابة شهر في البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة من بينهم جرحى ومرضى كانوا يتلقون العلاج".

وبعد الكلمات تم تسليم المحررين إلى مجلس شنكال.

ومن المقرر أن يدخل هؤلاء قضاء شنكال في الساعات القليلة القادمة.

(س ع/هـ)

ANHA


إقرأ أيضاً