البغدادي يؤكد على مواصلة الإرهاب ومناورات روسية صينية مشتركة

تشير التقارير الصحافية القديمة والراهنة إلى أن داعش لم يمت بعد وأن ظهور زعيمها الإرهابي وتبنيه لعدة هجمات إرهابية أكبر دليل على ذلك، في حين تُجري موسكو وبكين مناورات مشتركة لمواجهة واشنطن، وعلى ما يبدو أن العقوبات الأمريكية على طهران أضرّت كثيراً باقتصاد الأخيرة.

تطرّقت الصحف العالمية اليوم الثلاثاء إلى ظهور البغدادي مجدداً والتحقيقات السيريلانكية التي تثبت تورط داعش في التفجيرات، والعقوبات الأمريكية على إيران، والمناورات البحرية الصينية الروسية المشتركة.

زعيم داعش لم يمت بعد

وتطرّقت معظم الصحف العالمية إلى ظهور أبو بكر البغدادي على شريط فيديو لأول مرة منذ أن أعلن نفسه زعيم ما يسمى بدولة داعش قبل خمس سنوات.

ونقلت صحيفة النيويورك التايمز الأمريكية عن محللين قولهم: "إن قرار البغدادي بإظهار نفسه الآن كان محاولة لإعادة تأكيد سلطته بعد خسائره المتعاقبة في سوريا، وتبنيه للهجوم الكبير في سريلانكا".

اقتصاد إيران ينهار تحت وطأة عقوبات البيت الأبيض

ونشرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية تقريراً على صدر صفحتها الأولى لمجموعة من مراسليها في السعودية والإمارات وإيران بعنوان "الاقتصاد الإيراني ينهار تحت وطأة عقوبات البيت الأبيض".

ويقول التقرير إن العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سببت انهياراً في الاقتصاد الإيراني، حيث توضح إحصاءات صندوق النقد الدولي أن معدل النمو الاقتصادي في إيران تراجع بشدة بينما زاد معدل التضخم إلى نحو 40 في المائة.

ويوضح التقرير أن هذا التراجع الاقتصادي أدى إلى توتر بين معسكر الإصلاحيين الموالين للرئيس حسن روحاني ومعسكر المتشددين الذين كانوا دوماً معارضين للحوار مع الولايات المتحدة بخصوص الملف النووي.

وأشارت الصحيفة أن حكومة روحاني التي تولت السلطة عام 2013 تعاني من ضغوط شديدة في الداخل بعدما أدت العقوبات الأخيرة إلى انهيار كل الانجازات الاقتصادية التي حققتها مثل السيطرة على معدلات التضخم، والتراجع الاقتصادي الناتج عن العقوبات السابقة.

أحد مدبري تفجيرات سيريلانكا تدرب على يد داعش في سوريا

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن مصادر مطلعة على التحقيقات في الهجمات التي تعرّضت لها سريلانكا في أحد الفصح، مفادها: "وجود مباشر بين داعش وهجوم عيد الفصح".

وقال أشخاص على دراية بالتحقيقات إن انتحارياً واحداً على الأقل في هجمات عيد الفصح في سريلانكا تدرب مع داعش في سوريا، مما يعكس استمرار قدرة  داعش بعد انهيار دولته على القيام بهجمات دامية.

بكين وموسكو تجريان مناورات عسكرية مشتركة "لمواجهة" النفوذ الأمريكي

وأشارت صحيفة التايمز البريطانية إلى أن روسيا والصين بدأتا يوم أمس مناورات بحرية مشتركة حيث يواصل الاثنان التقارب.

وستشمل المناورات التي تستمر ستة أيام قبالة مدينة تشينغداو الساحلية الشمالية، السفن والغواصات إلى جانب الطائرات الثابتة الجناحين والمروحيات والوحدات البحرية.

وطوّرت روسيا والصين "شراكة استراتيجية" وعبّرت عن معارضتها للعالم "أحادي القطب"، وهو مصطلح يستخدم لوصف الهيمنة الأمريكية العالمية.

وفي غضون ذلك، أرسلت الولايات المتحدة اثنتين من سفنها الحربية البحرية عبر مضيق تايوان يوم الأحد، حيث زاد البنتاجون من وتيرة الإبحار عبر الممر المائي الاستراتيجي على الرغم من المعارضة الصينية.

(م ش)


إقرأ أيضاً