البرازيل تتأنى في نقل سفارتها إلى القدس وليبيا إلى طريق السلام

بينما قررت الحكومة النيوزلندية حظر اقتناء الأسلحة، قال رئيس الاتحاد الأوروبي إن تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لفترة قصيرة أمر ممكن ولكن بشروط محددة، وفي الوقت الذي أعلنت فيه البرازيل أن نقل سفارتها إلى القدس ما زال قيد الدراسة، حذر المبعوث الدولي في ليبيا من أن فشل المؤتمر سيجلب المزيد من العنف إلى البلد المقسم.

مركز الأخبار

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس إلى حظر نيوزلندا بيع الأسلحة وإرجاء موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعقد مؤتمر للسلام في ليبيا وتراجع البرازيل عن نقل سفارتها إلى القدس.

بعد مجزرة المسجدين.. نيوزيلندا تحظر اقتناء الأسلحة

ونقلت صحيفة الواشنطن البوست عن رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن قولها: "إن حكومتها قررت حظر اقتناء الأسلحة، وإن القانون الجديد سيدخل حيز التنفيذ بعد 3 أسابيع، وذلك في أعقاب مجزرة المسجدين التي أسفرت عن مقتل 50 شخصا".

وقالت جاسيندا أرديرن في مؤتمر صحفي "الآن وبعد ستة أيام من الهجوم نعلن حظراً في نيوزيلندا على جميع البنادق نصف الآلية والهجومية كتلك التي يستخدمها الجيش".  

وأضافت أن "الحكومة ستتخذ إجراء فورياً اليوم لتقييد التخزين المحتمل لهذه الأسلحة، وتشجيع الأشخاص على الاستمرار في تسليم أسلحتهم النارية"، حيث ستدفع تعويضات معقولة لمن يقوم بتسليم الأسلحة.

وأوضحت أن قانون الحظر سيدخل حيز التنفيذ خلال 3 أسابيع، وعندئذ تنتهي المهلة القانونية.

مسؤول أوروبي رفيع: تأجيل موعد بريكست لفترة قصيرة ممكن ولكن بشروط

وعبر رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، بحسب صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية، عن قناعته بأن تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، لفترة قصيرة أمر ممكن ولكن بشروط محددة.

وكان توسك يدلي اليوم بتصريحات صحفية بعد أن تلقى رسالة من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، تطلب فيها تأجيل موعد بريكست لغاية 30 حزيران/يونيو القادم، مع التعهد بعرض اتفاق ستراسبورغ على مجلس العموم البريطاني للمصادقة عليه الأسبوع القادم.

ومضى رئيس الاتحاد الأوروبي قائلاً: “أعتقد أن التمديد لفترة قصيرة ممكن، ولكن بشرط الحصول على تصويت إيجابي من مجلس العموم البريطاني الأسبوع القادم”.

وشدد توسك على أن الاتحاد الأوروبي لن يتخلى عن مسيرة بريكست في هذه المرحلة الدقيقة، وأنه سيتابع العمل بهدوء وصبر وحسن نية كما فعل دائماً.

البرازيل ما تزال تدرس نقل سفارتها إلى القدس

وأعلن وزير الخارجية البرازيلي إرنستو أراوجو، بحسب صحيفة ذا تايمز اوف إسرائيل الإسرائيلية، إن نقل السفارة البرازيلية إلى القدس "ما زال قيد الدراسة"، وذلك قبل عشرة أيام من زيارة الرئيس جاير بولسونارو لإسرائيل.

وقال أراوجو خلال مؤتمر صحافي في برازيليا "قضية القدس مهمة للغاية، وهي تشكّل جوهر ما يمكن أن تكون عليه العلاقة الجديدة مع إسرائيل. الطريقة التي سيُتّخذ بها هذا القرار ما زالت قيد الدرس".

مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا يأمل أن تحقق محادثات المصالحة الاستقرار

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية بأن المبعوث الدولي في ليبيا غسان سلامة، حذر من أن فشل المؤتمر سيجلب المزيد من العنف إلى البلد المقسم.

وستنظم الأمم المتحدة مؤتمراً للمصالحة الوطنية طال انتظاره في مدينة غدامس الليبية في الفترة من 14 إلى 16 أبريل.

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة إن جميع الجماعات السياسية الليبية قد دُعيت إلى المؤتمر الذي وصفه بأنه "بداية طريق جديد للبلاد".

وقال إنه من المتوقع أن يشارك ما بين 120 و 150 مندوبًا في المنتدى، الذي يأتي عقب المشاورات والاجتماعات في 57 بلدة في جميع أنحاء البلاد العام الماضي.

(م ش)


إقرأ أيضاً