البدء بتوزيع مادة المازوت المخصصة للتدفئة على الأهالي في إقليم الفرات

بدأت مديرية المحروقات في إقليم الفرات بتوزيع مادة المازوت المخصص للتدفئة على أهالي المنطقة, رغم الصعوبات التي تواجهها المديرية في تأمين حاجتها من المحروقات.

وباشرت المديرية بأول عملية توزيع في مدينة كوباني يوم أمس وذلك بتوزيع كمية 300 لتر من المادة كدفعة أولى لكل عائلة.

وجرى التوزيع بعد أن تم تسليم بطاقات خاصة لاستلام المازوت بكمية 600 لتر، سيتم استلام 300 منها كدفعة أولى والدفعة الثانية سيتم توزيعها بعد الانتهاء من توزيع الدفعة الأولى.

ويبلغ مجموع العوائل التي ستوزع عليها المادة في إقليم الفرات 1067 عائلة.

ووزع في اليوم الأول 1600 لتر على الأهالي، وبلغ سعر اللتر الواحد 75 ليرة سورية، وهو السعر الجديد الذي حددته الإدارة الذاتية يوم السبت المنصرم.

وكشفت مديرية المحروقات في الإقليم أن الكمية الإجمالية التي سيتم توزيعها على الأهالي في إقليم الفرات تبلغ 68 مليون لتر، منها 38 مليون لتر في مقاطعة كوباني.

وتحصل عوائل الشهداء على مازوت التدفئة بالمجان استناداً إلى قرار الإدارة الذاتية الأخير.

وأوضح رئيس مديرية المحروقات في إقليم الفرات مسعود بوزي أنهم يعانون من نقص في مادتي المازوت والبنزين بسبب توقف الحرّاقات المدنية التي تعمل على تصفية النفط عن العمل، منوّهاً إلى أن الحراقات التابعة للإدارة الذاتية لا تكفي لتلبية حاجة المنطقة.

وقال بوزي أنهم لا يستلمون مادة المازوت بقدر ما يطالبون بها، وهو ما يتسبب بأزمة في الشارع.

وتقول المديرية أن إقليم الفرات بحاجة إلى 68 مليون لتر من مادة المازوت المخصص للتدفئة.

وعن توزيع المازوت على المزارعين، يقول مسعود بوزي بأنهم سيُوزعون الكميات التي تطلبها لجنة الاقتصاد والزراعة.

بينما أوضح خليل شيخ مسلم المتحدث باسم لجنة الاقتصاد في مقاطعة كوباني أن الكمية التي يحتاجونها تبلغ مليوني لتر من المازوت.

ولا تزال لجنة الاقتصاد تجري الاستعدادات لتوزيع المازوت على المزارعين، حيث حددت الكميات التي من المقرر توزيعها على المزارعين، وتتراوح فيما بين 20 إلى 70 لتر لكل هكتار من الأراضي الزراعية المروية والبعلية والأشجار.

(ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً